داعيًا للتعاون مع ترامب.. زعيم الإصلاحيين في إيران يحذّر من حرب مع أمريكا

داعيًا للتعاون مع ترامب.. زعيم الإصلاحيين في إيران يحذّر من حرب مع أمريكا

حذر قيادي بارز في التيار الإصلاحي الإيراني، الأحد، النظام في بلاده من مغبّة الدخول في مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس الجديد دونالد ترامب.

وقال زعيم تكتل المستقبل (أميد) أحد أهم الأحزاب الإصلاحية النائب محمد رضا عارف، في تصريحات صحفية، إن إيران مستعدة للتعاون مع الرئيس الجديد دونالد ترامب، لأنها لا تؤمن بخيار الحرب مع أي شخص.

واعتبر عارف أن تهديد ترامب بتمزيق الاتفاق النووي مع إيران بأنها “نكتة للمزاح وأنه ليس جادًا فيما يقول”، مضيفاً أنه ينبغي للحكومة الإيرانية أن تولي اهتمامًا للمصالح الوطنية في عهد ترامب.

وفي سياق متصل، ذكر موقع “ديبكا” التابع لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية، الأحد، أن أول عمل عسكري سيقوم به الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سيكون ضد إيران.

وتحدثت مصادر إيرانية رفيعة المستوى للموقع مشترطة عدم ذكر اسمها أن هناك خوفًا بين المسؤولين الإيرانيين من الرئيس الأمريكي القادم الذي سيتولى مهامه في 20 يناير المقبل، من شن هجمات تستهدف المنشآت النووية الإيرانية لإعادة بناء صورة أمريكا في الشرق الأوسط من جديد.

وأضاف التقرير الإسرائيلي أن ترامب والكونغرس الذي يهيمن على الحزب الجمهوري سيمنع إيران من نقض التعهدات أو القيام بأي خطوات استفزازية، مرجحة أن تكون أحد أهداف ترامب هو قصف مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل فيما يكون الهدف الثاني القاعدة العسكرية للصواريخ الباليستية الإيرانية.