أخبار

هذا ما حلّ بخبير روسي تنبأ من موسكو بتنحي بوتين
تاريخ النشر: 13 نوفمبر 2016 12:42 GMT
تاريخ التحديث: 13 نوفمبر 2016 12:42 GMT

هذا ما حلّ بخبير روسي تنبأ من موسكو بتنحي بوتين

سواء أكانت تصريحاته مجرد تكهنات أم لا فإن إزالة المادة الصحفية من الموقع دفعت الكثيرين للتساؤل إن كانت المقابلة تحتوي فعلًا على معلومات لم يرغب بنشرها .

+A -A
المصدر: حنين الوعري – إرم نيوز

قال محلل سياسي وأكاديمي في العلاقات الدولية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتنحى عن الرئاسة في عام 2017، ويبتعد عن السلطة بعد أكثر من 16 عامًا من التصاقه بها.

وأشارت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية إلى مقابلة أوردتها الخميس صحيفة ”موسكوفسكي كومسوموليتس“ الروسية لبروفيسور في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية المرموق في روسيا فاليري سولوفيه الذي تمكن مؤخرًا من التنبؤ بعدة تعيينات حكومية مفاجئة، توقع فيها أن بوتين سيبتعد عن السلطة العام القادم.

وأحدث التنبؤ جدلًا واسعًا حيث أنه لا يوجد منافسون حقيقيون للرئيس الروسي في النظام السياسي للبلاد التي يقودها بفعالية منذ العام 2000. وفي رد فعل سريع على المقابلة التي نشرتها الصحيفة أزالت إدارة التحرير المادة من الموقع الإلكتروني، إلا أن التغريدة على تويتر التي أعلنت عنه لا تزال موجودة. لكن ولحسن الحظ أيضًا باستطاعتك العثور على المقال في بعض أرشيفات الإنترنت.

وخلال المقابلة يشير سولوفيه أن بوتين سيعاني من ”بعض المشاكل“ خلال العام القادم من شأنها أن تجبره على البقاء بعيدًا عن الأضواء لعدة أشهر. ويشير المحلّل  أيضًا إلى أن الكرملين ستدعو حينها لإقامة انتخابات مبكرة لاستبداله قبل حدوث ذلك، والسبب في ذلك يعود جزئيًا إلى أنه ضمن حكم بوتين سيكون من الصعب العمل على تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية. ويرى سولوفيه أن الرئيس السابق ديميتري ميدفيديف سيكون خلفًا له.

ويشير خبير العلوم السياسية أيضًا إلى أن الكرملين غير قادر على فهم توجهات الرئيس المنتخب دونالد ترامب، فيقول ”لا أحد اليوم يعلم ما يجب توقعه من ترامب“.

ولم تكن تصريحات سولوفيه مقدمة من موقع مسؤولية. وهو يعترف أنه غير متأكد من دقة معلوماته. ويرفض أيضًا إعطاء المزيد من التفاصيل، خاصة حينما سئل إن كان بوتين يعاني من مشاكل صحية. وفي وقت لاحق من المقابلة، يعطي تخمينات على نطاق أوسع حول مستقبل روسيا معتقدًا أن المعارضة الروسية المحاصرة منذ سنوات ستكسب المزيد من الدعم في السنوات القليلة المقبلة.

وسواء أكانت تصريحاته مجرد تكهنات أم لا، فإن إزالة المادة الصحفية من الموقع دفعت الكثيرين للتساؤل إن كانت المقابلة تحتوي فعلاً على معلومات لم يرغب بنشرها. ووفقًا لإذاعة أوروبا الحرة التي تمولها الولايات المتحدة، يعتقد أن سولوفيه غادر موسكو على الفور بعد انتهائه من المقابلة إلى موقع مجهول إلا أنه لا يزال يظهر تفاعله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشير تقارير صحيفة ”موسكو تايمز“ إلى أن محرر صحيفة ”موسكوفسكي كومسوموليتس“ بافيل جوسوف صرّح أنه تمت إزالة المقال لأنها ببساطة تحمل أخطاء في الوقائع وأنه سيتم إعادة نشر المادة في غضون عدة أيام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك