بالصور.. المسؤولون الروس يصلحون مدنهم بالفوتوشوب مرة أخرى!

بالصور.. المسؤولون الروس يصلحون مدنهم بالفوتوشوب مرة أخرى!

تواجه السلطات الروسية في مدينة سانت بطرسبرغ غضبًا شعبيًا،  بسبب الكشف عن استخدامها برمجيات التعديل الرقمي للصور مثل أدوبي فوتوشوب لإظهار عمود إنارة في المدينة نظيفاً.

فخلال الأسبوع الماضي، تقدم مواطن من سانت بطرسبرغ بطلب في الموقع الإلكتروني الرسمي للحكومة المحلية بتنظيف أحد أعمدة الإنارة، الذي امتلأ بالملصقات الإعلانية، ليقوم أحد الموظفين بالرد يوم الثلاثاء على الشكوى لإعلام المشتكي بأن العمل قد تم، مرفقاً صورة لعمود الإنارة وقد تم تنظيفه كدليل على ذلك.

 وكان من الواضح في الصورة، أن العمود نظيف وتمت إزالة ما عليه من ملصقات، لكن بنظرة فاحصة أكثر، لاحظ عدد من المستخدمين أن العنصر المكوّن الظاهر في الصورة كان به شيء غير صحيح.

بالصور.. المسؤولون الروس يصلحون مدنهم بالفوتوشوب مرة أخرى!

وعند تكبير الصورة، اتضح أن عمود الإنارة تم تلوينه “بعبوة رش” مما جعله يظهر بلونين، اللون الرمادي للدهان والملصقات الإعلانية التي ما زالت واضحة خلفه، وفيما إذا كان التنظيف الرقمي غير واضح بما فيه الكفاية، فقد لاحظ أحدهم أيضاً “كتلة” غريبة من الطلاء الرقمي الأبيض معلقة في منتصف الهواء على يمين الصورة.

وبعد انتشار الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم، قرر صحفيون من راديو البلطيق التحقيق في الموضوع، فذهبوا إلى التقاطع المزدحم حيث يوجد عمود الإنارة فوجدوا أنه ما زال ممتلئاً بالملصقات الإعلانية التي تروج “للخدمات الجنسية”، وتم نشر مقال عن الوضع على موقعهم الإلكتروني بعنوان “مسؤولو سانت بطرسبرغ استخدموا الطلاء لتنظيف الإعلانات عن عمود إنارة”، والمقال بدوره انتشر كالنار المستعرة على الإنترنت.

وبمواجهة هذا النقد اللاذع، أصدرت السلطات في المدينة تصريحاً يصر على أن عملية التنظيف قد تمت، ولكن كان هناك موظفون “مبالِغون” قرروا إظهار العمل بشكل أفضل قليلاً، حيث قال ديمتري بوبوف لراديو البلطيق: “في أي مكان يمكنك العثور على شخص يرغب بإظهار الوضع أفضل قليلاً مما هو عليه حقاً، بالطبع سوف نحقق في الأمر”.

ولم يوقف رد الفعل هذا مستخدمو الإنترنت عن الاستهزاء بالتعديل الرقمي للصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، فقام أحد الأشخاص بنشر نسخته الخاصة من التعديل الرقمي للصورة، حيث جعل العمود نظيفاً جداً بل ويشعّ بالنظافة، بينما علّق آخر “أتطلع لليوم الذي تقوم به روسيا بالتخلص من الفقر ومعدلات الجريمة والبطالة بمساعدة برنامج الرسام، إنه سريع وسهل”.

وللصدفة، فإن هذا الحدث المثير للجدل وقع بعد وقت قريب من حادثة مشابهة وقعت في حي بريمورسكي في مدينة سانت بطرسبرغ، حيث رد المسؤولون على طلب إصلاح أحد الطرق بصورة معدّلة رقمياً تظهر الطريق وقد تم إصلاحه، وأرفقت الصورة برسالة مفادها “تم إكمال إصلاح الطريق المشار إليه”.

 وبعد توجيه انتقادات مشابهة أيضاً من المواطنين، كان التبرير الرسمي هو أنه وبدلاً من الإعلان عن الإصلاحات المنوي القيام بها في عام 2017، فإن أحد الموظفين الإداريين قام بطريق الخطأ بتحميل صورة معدلة على فوتوشوب تظهر كيف سيبدو عليه الطريق بعد إصلاحه وتعبيده بالإسفلت.

 ولكن الأمر، لم يكن سوى نموذج قدمه المقاول، إلا أنه كان متقناً لدرجة أن الموظف اعتقد أن الصورة للطريق نفسه بعد تمام إصلاحه.

بكل الأحوال، القصة التي حدثت مؤخراً ليست حادثة عرضية، ويبدو أن حكومة سانت بطرسبرغ تستخدم حقاً برامج التعديل الرقمي للصور كطريقة سريعة ورخيصة لإصلاح مشاكل المدينة.