روسيا تطلب ”ضمانات“ من أجل هُدنة إنسانية جديدة في حلب‎

روسيا تطلب ”ضمانات“ من أجل هُدنة إنسانية جديدة في حلب‎
Syrian Zakia Abdullah sits on the rubble of her house in the Tariq al-Bab district of the northern city of Aleppo on February 23, 2013. Three surface-to-surface missiles fired by Syrian regime forces in Aleppo's Tariq al-Bab district have left 58 people dead, among them 36 children, the Syrian Observatory for Human Rights said on February 24. AFP PHOTO/PABLO TOSCO (Photo credit should read Pablo Tosco/AFP/Getty Images)

المصدر: برلين – إرم نيوز

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، إنها ستحتاج إلى تأكيد رسمي من بعثة الأمم المتحدة في سوريا بشأن قدرتها على توصيل المساعدات إلى شرق حلب قبل أن توافق موسكو على أي هدنة إنسانية جديدة في المدينة السورية.

وأكدت موسكو، أن الهدنات المؤقتة السابقة على الأرض والتي تمت الدعوة إليها في سبيل توصيل المساعدات وإجلاء المصابين والمدنيين أفضت إلى لا شيء لأن مقاتلي المعارضة فتحوا النار على كل من يحاول الدخول أو الخروج.

ويخالف مقاتلو المعارضة هذا الرأي ويقولون، إن الجيش السوري وحلفاءه هم الذين خربوا وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية.

وقال الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف في بيان ”ستكون وزارة الدفاع الروسية مستعدة لإعلان هدنات إنسانية جديدة في أي وقت بمجرد أن يؤكد ممثلو بعثة الأمم المتحدة في سوريا رسميا استعدادهم وإمكانية توصيل المساعدات الإنسانية إلى شرق حلب وإجلاء المصابين والمرضى المدنيين.“

ويختلف وقف القتال على الأرض لأغراض إنسانية من وقت لآخر، عن تعليق أحادي الجانب في الوقت الحالي للضربات الجوية الروسية على أهداف للمعارضة داخل حلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com