إيران قلقة من الأسماء المرشحة للخارجية الأمريكية في حكم ترامب

إيران قلقة من الأسماء المرشحة للخارجية الأمريكية في حكم ترامب

أبدت مصادر في وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الخميس، تخوف طهران من وزير خارجية الولايات المتحدة الذي سيختاره الرئيس المنتخب عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، مشيرة إلى أن “التفاوض مع الوزير المقبل سيكون صعباً للغاية”.

وأضافت المصادر في تصريح لوكالة أنباء “تابناك” المقرب من القائد السابق للحرس الثوري الجنرال محسن رضائي، أن “وزارة الخارجية الأمريكية واحدة من أهم الوزارات السيادية لواشنطن، وسيكون الوزير المقبل أكثر أهمية بالنسبة لسياسة ترامب”.

وتوقع المصدر الإيراني أن من بين خيارات ترامب لتسمية مرشح لمنصب وزير الخارجية هما “نيوت جينغريتش الذي شغل منصب رئيس مجلس النواب الأميركي 1995-1999، والثاني هو بوب كوركر الرئيس الحالي للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ”.

Image result

وأوضح المصدر بالخارجية الإيرانية أن “نيوت جينغريتش، وبوب كوركر، من أشد المعارضين للاتفاق النووي مع إيران ويطالبان بمضاعفة العقوبات بسبب اتهام طهران بدعم الإرهاب في العالم”.

Image result

وفي سياق متصل، طرح موقع “بوليتيكو” السياسي الأمريكي الشهير، مرشحا ثالثا لمنصب وزارة الخارجية في حكومة ترامب، مضيفاً أن “المرشح جون بولتون، الذي شغل ممثل الولايات المتحدة السابق في الأمم المتحدة من بين الخيارات”.

ويدعم الجمهوري نيوت جينجريتش زيادة المساعدات الأمريكية للجماعات السورية المسلحة التي تطالب برحيل نظام بشار الأسد، فيما أشار إلى أن دفع واشنطن 3.1 مليار دولار إلى طهران بالتزامن مع إطلاق الرهائن الأمريكيين في كانون الثاني/يناير الماضي بمثابة دعم للإرهاب.

Image result

أما المرشح بوب كوركر فهو من مؤيدي الحرب التي قادها الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش ضد نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فيما عارض سحب القوات الأمريكية من العراق، معتقداً أن “انسحاب هذه القوات كان لابد أن يخضع للظروف التي يعيشها العراق”.

وبشأن موقفه من إيران والاتفاق النووي، سبق أن قال كوركر إن “اندفاع الولايات المتحدة لإبرام الاتفاق النووي مع إيران خطأ فادح، أشعرنا بخيبة الأمل”.