كاليفورنيا.. احتجاجات ودعوات للانفصال عن أمريكا (صور)

كاليفورنيا.. احتجاجات ودعوات للانفصال عن أمريكا (صور)

أطلق ناشطون أمريكيون، حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو إلى انفصال كاليفورنيا عن الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجًا على فوز دونالد ترامب في السباق إلى البيت الأبيض.

ودعا الناشطون، سكان كاليفورنيا، إلى احتجاجات أطلقوا عليها اسم “Calexit”، وتعني “خروج كاليفورنيا”، مستوحين ذلك من مصطلح “Brexit”، الذي استخدم للتعبير عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويطالب القائمون على الحملة، بإجراء استفتاء عام 2019 في مدن الولاية، تصبح بموجبه كاليفورنيا بلدًا مستقلًا في حال كانت نتيجة الاستفتاء إيجابية، حسب موقع “بزنس إنسايدر” الأمريكي.

وشهدت كاليفورنيا بالفعل احتجاجات عقب إعلان فوز ترامب برئاسة أمريكا شابها بعض أعمال العنف.

وخرج نحو 1500 من طلاب ومعلمي مدرسة ثانوية في مدينة “بيركلي” بمنطقة خليج سان فرانسيسكو، من الفصول الدراسية، أمس الأربعاء، مرددين هتاف “لست رئيسنا”.

وقال تشارلز بوريس المتحدث باسم إدارة بيركلي التعليمية الموحدة، إن “الطلاب تجمعوا في فناء مدرسة بيركلي الثانوية ثم خرجوا في مسيرة نحو حرم جامعة كاليفورنيا في بيركلي” وهي مدينة تشتهر باتجاتها السياسية التقدمية.

وأظهرت صور جرى تحميلها على “تويتر” مئات الطلاب وقد حمل كثير منهم لافتات تندد بالرئيس المنتخب، ولوحوا بالأعلام المكسيكية إلى جانب وسمي “لست رئيسي” و”إضراب مدرسة بيركلي الثانوية”.

وكان أحد تعهدات ترامب خلال الحملة الانتخابية، بناء سياج على طول الحدود مع المكسيك لإبعاد المهاجرين غير الشرعيين.

وقال طالب في مكبر للصوت كما جاء في بث حي للمظاهرة على تطبيق “بيريسكوب” على وسائل التواصل الاجتماعي: “حان الوقت للدفاع عما نشعر أنه صواب.”

وتعد ولاية كاليفورنيا تاريخيًا، معقلا مهمًا للديمقراطيين، وقد فازت بها الديمقراطية هيلاري كلينتون، لكنها خسرت السباق الرئاسي أمام الجمهوري ترامب.

وجاء في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي أن مسيرات مناهضة لترامب مقررة أيضا في وقت لاحق اليوم في نيويورك وبوسطن وشيكاجو ومدن أخرى في أنحاء البلاد. وأظهرت صفحة على “فيسبوك” لاحتجاج مقرر في حديقة ساحة الاتحاد في مانهاتن أن أكثر من ثمانية آلاف شخص قرروا المشاركة.