رفسنجاني: ترامب سيضع الاتفاق النووي تحت قدميه

رفسنجاني: ترامب سيضع الاتفاق النووي تحت قدميه

خالف رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني علي أكبر هاشمي رفسنجاني، حالة الإجماع التي تسود الأوساط السياسية في البلاد عقب فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بمنصب الرئاسة الأمريكية، بالقول إن “ترامب سيضع الاتفاق النووي تحت قدميه”.

وقال رفسنجاني، إن “ترامب رجل خطير ويمكنه أن ينتهك القوانين والمعاهدات الدولية ويضعها تحت قدميه”، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

وأشار في مقابلة صحفية، إلى أن “السياسة الأمريكية في عهد الديمقراطيين أكثر إيجابية من الجمهوريين”، مضيفًا أن “خير دليل على ذلك هو الرئيس الحالي باراك أوباما كانت معتدلة”.

وتسود حالة من الإجماع بين المسؤولين الإيرانيين عقب فوز ترامب، بأن السياسة  التي تنتهجها واشنطن تجاه طهران لن تتغير، فيما بدأت بعض المواقف الإيرانية، تشعر بالقلق من انهيار الاتفاق النووي، بعد فوز ترامب الذي كان من أهم المعارضين لهذا الاتفاق.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني عقب اجتماع لحكومته اليوم الأربعاء، إنه “لا تأثير لنتيجة الانتخابات الأمريكية في سياسات إيران”، مبينًا أن “الاتفاق النووي ليس اتفاقًا مع دولة بل هو اتفاق صدر عن مجلس الأمن ولايمكن تغييره على يد أي دولة”.

واعتبر روحاني “إرادة الشعب الإيراني لن تتغير بتغير الحكومات الأجنبية”.

وبدورها، اعتبر نائب القائد العام للحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي، أن وصول دونالد ترامب للرئاسة الأمريكية لا يعني شيئًا لنا وسياسة أمريكا تجاهنا ثابتة، مضيفًا أن “سياسات أمريكا تجاه ايران لا تتغير بتغير الرؤساء وهو أمر ثبت بالتجربة”.

وقال الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني الادميرال علي شمخاني، إن “النهج الإيراني المستقل وأداء البلاد وخلافًا لبعض دول المنطقة، لم يتأثر في أي وقت بتغيير الحكم في باقي البلدان”، مضيفًا أن “نتائج الانتخابات الأمريكية ليس لها أي أثر على السياسات الإيرانية”.

وكان ترامب قد ذكر خلال حملته الانتخابية، أنه “لا يمكن الموافقة على اتفاق نووي مع دولة تمول الإرهاب مثل إيران”، محملًا باراك أوباما وهيلاري كلينتون مسؤولية سلسلة قرارات ساذجة أدت إلى نشوء هذا الاتفاق النووي.

وأعلن ترامب في يوليو/ تموز الماضي، بعد مرور عام على توقيع الاتفاق المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني “نيته حرق هذا الاتفاق”.