الجمهوريون يحتفظون بأغلبية “النواب الأمريكي” و”الشيوخ” على المحك

الجمهوريون يحتفظون بأغلبية “النواب الأمريكي” و”الشيوخ” على المحك

أظهرت توقعات مبكرة لشبكات تلفزيونية ليل الثلاثاء أن الجمهوريين سيحتفظون بسيطرتهم على مجلس النواب الأمريكي فيما يخوض الحزب الجمهوري معركة صعبة على نحو غير متوقع للدفاع عن أغلبيته في مجلس الشيوخ.

وقالت شبكتا (إيه.بي.سي) و(إن.بي.سي) إن الجمهوريين سيحتفظون بسيطرتهم على مجلس النواب الذي يمثلون الأغلبية فيه منذ 2011. وكانت استطلاعات الرأي قد توقعت على نطاق واسع أن تبقى الأغلبية في يد الحزب الجمهوري.

وأعلنت حتى الآن أسماء الفائزين في 16 منافسة على مقاعد بمجلس الشيوخ ولم يفز الديمقراطيون إلا بمقعد واحد إلى الآن. وما زالت بعض المنافسات الانتخابية الأخرى عصية على الحسم.

وستكون السيطرة الحزبية على الكونغرس عاملا مهما لتحديد آفاق وضع السياسات أمام الرئيس المقبل سواء كانت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أو المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وانتزع الديمقراطيون أول مقعد لهم في مجلس الشيوخ من الجمهوريين بفوز تامي داكوورث النائبة بمجلس النواب على السناتور مارك كيرك في ولاية إيلينوي وفقا لشبكات تلفزيونية رئيسية.

وحاربت داكوورث في العراق وفقدت ساقيها. وبفوزها يظل الديمقراطيون بحاجة لانتزاع أربعة مقاعد أخرى حتى يحققوا أغلبية في مجلس الشيوخ.

ولتحقيق أغلبية في مجلس الشيوخ سيتعين على الديمقراطيين الفوز بخمسة مقاعد. ويشغل الجمهوريون 54 مقعدا بالمجلس مقابل 44 مقعدا للديمقراطيين إلى جانب مستقلين اثنين يميلان إلى الديمقراطيين.