رواد وكالة “ناسا” يصوتون في الانتخابات الأمريكية من الفضاء

رواد وكالة “ناسا” يصوتون في الانتخابات الأمريكية من الفضاء

أدلى رواد فضاء وكالة “ناسا” الفضائية الأمريكية بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية من الفضاء.

وذكرت “ناسا” اليوم الثلاثاء، أن رائد الفضاء، شاين كيمبرو، كان آخر من يدلي بصوته من رواد الوكالة، عبر الإنترنت، من على بعد آلاف الأميال فوق الأرض، بموجب قانون خاص تم توقيعه في العام 1997.

وكانت رائدة الفضاء، كايت روبنز صوّتت، من محطة الفضاء الدولية، قبل عودتها إلى الأرض الأسبوع الماضي، وفق الوكالة.

ومرّر المجلس التشريعي في لاية تكساس، مشروع قانون عام 1997، يستطيع من خلاله رواد الفضاء أن يمارسوا حقهم في الانتخاب من الفضاء.

ولم يوضح رائد الفضاء “كيمبرو” لمن أدلى بصوته في هذه الانتخابات، التي تتنافس فيها المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون مع الملياردير الجمهوري، دونالد ترامب.

وتبدأ إجراءات عملية التصويت بالنسبة لرواد الفضاء، قبل عام على بدء الاقتراع ليختاروا مكان التصويت الذين يريدون المشاركة فيه أثناء تواجدهم في الفضاء، وقبل 6 أشهر من الانتخابات يتلقون استمارة يصوتون فيها عبر بريدهم الإلكتروني، حسب وكالة الفضاء الأمريكية، التي لم توضح مزيدا من التفاصيل حول آلية التصويت.

وكان “ليروي تشياو”، أول رائد فضاء أمريكي يدلي بصوته لاختيار رئيس من الفضاء عام 2004.

وفي وقت سابق اليوم، أدلى المرشحان للانتخابات الرئاسية، الديمقراطية، هيلاري كلينتون، والجمهوري، دونالد ترامب، بصوتيهما في مركزي اقتراع  في نيويورك.

وبدأ الناخبون الأمريكيون يتوافدون منذ ساعات الصباح الأولى بالتوقيت المحلي، إلى مكاتب اقتراع في الانتخابات الرئاسية، وهي عملية غير مباشرة، حيث يختارون مندوبين يشكلون “المجمعات الانتخابية”، التي تنتخب الرئيس.

ولكي يفوز المرشح بالرئاسة الأمريكية، عليه أن يحصد 270 صوتًا (النصف +1) في المجمع الانتخابي (538 عضوًا)، المكون من ممثلين عن الولايات الأمريكية الــ 50، يساوي عددهم مجموع ممثلي هذه الولايات في مجلسي النواب والشيوخ (الكونغرس)، إضافة إلى 3 ممثلين لمقاطعة كولومبيا، التي تضم العاصمة واشنطن؛ لأنها غير ممثلة في الكونغرس.