الديمقراطيون يتمتعون بأفضلية بسيطة للسيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي‎

الديمقراطيون يتمتعون بأفضلية بسيطة للسيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي‎

قال بعض المحللين إن الحزب الديمقراطي الأمريكي يحظى بأفضلية بسيطة لانتزاع السيطرة على مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري في انتخابات، اليوم الثلاثاء، مشيرين إلى أن النتيجة النهائية ستحدد مدى الصعوبات التي سيواجهها الرئيس الجديد في تمرير التشريعات.

وضعفت آمال الديمقراطيين في تحقيق مكاسب كبيرة في مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون ومجلس الشيوخ في الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية حتى إذا فازت مرشحتهم هيلاري كلينتون بالرئاسة.

وقبل نحو أسبوعين كان الديمقراطيون يأملون في تقليل حصة الجمهوريين البالغة 246 مقعدا في مجلس النواب وانتزاع الأغلبية في مجلس الشيوخ. لكن مساعدين بالكونغرس ومحللين قالوا إن آمالهم العريضة ضعفت بعدما أثار مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) الجدل مجددا بشأن ممارسات كلينتون الخاصة باستخدام البريد الإلكتروني خلال عملها وزيرة للخارجية.

ومع الانتخابات الرئاسية للاختيار بين كلينتون ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب، يختار الناخبون 34 مقعدا في مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو كما يختارون كل أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435.

وذكر موقع ريل كلير بوليتكس دوت كوم لاستطلاعات الرأي اليوم الثلاثاء، إن من المحتمل أن يقتنص الديمقراطيون مقعدا من الجمهوريين في مجلس الشيوخ فضلا عن تساوي فرص الفوز في ثمانية مقاعد أخرى يهيمن عليها الحزب الجمهوري.

ولم تتضح الاتجاهات بعد في انتخابات مجلس النواب. لكن توقعات لصحيفة نيويورك تايمز وموقع فايف ثيرتي إيت دوت كوم، أظهرت أن فرص الديمقراطيين في السيطرة على مجلس الشيوخ تزيد قليلا على 50%.