هذه المدرسة الأمريكية تنبأت بدقة بنتائج الانتخابات الأمريكية دون خطأ خلال نصف قرن (فيديو وصور)

هذه المدرسة الأمريكية تنبأت بدقة بنتائج الانتخابات الأمريكية دون خطأ خلال نصف قرن (فيديو وصور)

اعتادت مدرسة بنجامين فرانكلين كل أربع سنوات، وبالتحديد قبل أربعة أيام من بدء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، على القيام بإنشاء مراكز اقتراع وهمية، ودعوة طلابها من الحضانة حتى الصف الخامس، إلى الإدلاء بأصواتهم للمرشح الذي يعتقدون أنه يستحق أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة.

وبدأت المدرسة هذه التجربة منذ العام 1968، ومنذ ذلك الحين لم تخطئ هذه المدرسة أبدا في التنبؤ بنتيجة الانتخابات على مدى 48 سنة.

وقبل الانتخاب يمضي طلاب المدرسة شهورا وهم يطّلعون على سيرة المرشحين، مع التركيز على قضايا السياسة والواقعية، بدلاً من شخصياتهم وشعبيتهم.

(شاهد أيضا: متى ستُعلن نتائج الانتخابات الأمريكية وما الجدول الزمني لها؟‎ )

بهذه المناسبة، قالت مديرة المدرسة باتريشيا مور “نحن نتحدث عن الحقائق والقضايا، ونضعها على جانبي جدول بيانات، ثم ندع الطلاب يناقشون الحقائق في الصف، وفي النهاية نخبر الأطفال اسم المرشح الذي يدعمونه، وبعد معرفة ذلك يصبحون على استعداد للإدلاء بأصواتهم”.

وأضافت مور في حديث لصحيفة “سي بي اس نيوز”  “لقد تنبأنا بنتيجة الانتخابات في كل عام منذ عهد الرئيس ريتشاد نيكسون على أساس التصويت الشعبي، فنحن نقوم بالتصويت الانتخابي على أساس الالتحاق بالصفوف، ونفتخر بهذا، ونواصل ذلك كل أربع سنوات، فنحن لا يمكننا تخطي الانتخابات على الصعيد الوطني، لذلك لا يمكننا تخطيها في مدرستنا”.

وفيما يتعلق بسجل المدرسة  في التنبؤ بدقة بنتائج الانتخابات الرئاسية، تعتقد المديرة مور أن “التنوع قد لعب دورا كبيرا”، مضيفة: “لدينا أقليات وطلاب يتحدثون اللغة الإنجليزية كلغة ثانية من ذوي الياقات البيضاء، وذوي الياقات الزرقاء على حد سواء، وهذا يمثل الأمة”.

وقد أجرت المدرسة الانتخابات الوهمية هذا العام، وبعد احتساب الأصوات وإضافتها إلى جدول بيانات، أعلن المعلمون أن الفائز هيلاري كلينتون، حيث حصلت المرشحة الديمقراطية على 52٪ من الأصوات (277)، في حين أن المرشح الجمهوري دونالد ترامب حصل على  43٪ فقط (230).