كلينتون أم ترامب.. من الساكن الجديد للبيت الأبيض؟

كلينتون أم ترامب.. من الساكن الجديد للبيت الأبيض؟

قبل ساعات من توجه الناخبين الأمريكيين لصناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة، تتوجه الانظار صوب نيويورك، التي تستعد للمرة الأولى منذ العام 1944 لتكون معقلا لكلا المرشحين الجمهوري والديمقراطي، حيث تعتزم كلينتون عقد لقاء لمؤازريها في مركز جاكوب كيه بالقرب من نهر هيدسون بينما يجهّز ترامب  لعقد تجمع في فندق هيلتون في منهاتن.

وأيا يكن الرئيس هذه المرة، فإن نيويورك ستكون المدينة الأمريكية المنتصرة، وستشهد احتفالات يرجح أن تكون بالقرب من هيدسون، وقد يشهد الهيلتون ليلة تعج بالأصوات المنددة والرافضة لنتائج الانتخابات.

ومنذ أشهر وأغلب نتائج الاستطلاعات تعطي إحساسا لدى المراقبين بأن كلينتون ستكون أول امراة في تاريخ الولايات المتحدة، تتسلم مقاليد الحكم في البيت الأبيض، رغم الانتكاسة الأخيرة المتعلقة ببريد كلينتون التي أدت لتقليص الفارق مع منافسها إلا أنها قبيل أيام من الانتخابات عادت لتوسعة ذلك الفارق ليصل إلى أكثر من 5 نقاط مئوية.

وأظهر آخر استطلاع  لرويترز/إبسوس بأن فرص المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في هزيمة خصمها الجمهوري دونالد ترامب والفوز بالسباق الرئاسي تصل إلى نحو 90%.

وأظهر الاستطلاع الذي نشر الاثنين ويأتي ضمن مشروع (ستيتس اوف ذا نيشن) أن فرص كلينتون لم تختلف كثيرا عما كانت عليه الأسبوع الماضي وأن أي تغيير يحدثه ترامب الثلاثاء يعتمد على تركيبة غير محتملة لنسب إقبال البيض والسود وذوي الأصول اللاتينية في ست أو سبع ولايات.

وأضاف أن وزيرة الخارجية السابقة تتقدم على ترامب بواقع 45% مقابل 42% في التصويت الشعبي وأنها في طريقها لجمع 303 من أصوات المجمع الانتخابي مقابل 235 صوتا لترامب أي أنها ستتخطى العدد اللازم للفوز وهو 270 صوتا.

وتتوقف فرص ترامب على أدائه في ولايات فلوريدا وميشيجان ونورث كارولاينا وأوهايو التي كاد أن يحسمها لصالحه يوم الأحد عندما انتهى استطلاع الرأي وكذلك بنسلفانيا التي تتقدم كلينتون فيها بفارق ضئيل يبلغ ثلاث نقاط مئوية. وحتى يفوز ترامب يجب أن يفوز بمعظم هذه الولايات.

وأي خسارة لترامب في اثنتين من ولايات فلوريدا وميشيجان وبنسلفانيا ستعني حتما تقريبا فوز كلينتون بالرئاسة.

وولاية فلوريدا لها 29 صوتا في المجمع الانتخابي وهي مهمة لترامب. وإذا فازت كلينتون بالولاية فإنها ستكون بحاجة لواحدة من ثلاث ولايات كبيرة متأرجحة هي أوهايو وميشيجان وبنسلفانيا أما ترامب فسيكون بحاجة للفوز في الولايات الثلاث. وإذا فاز ترامب بفلوريدا فيتعين عليه الفوز بأوهايو وميشيجان أو يأمل بتغير في بنسلفانيا.