بعد اعتناقهم المسيحية.. لاجئون يعملون بالتبشير في اليونان

بعد اعتناقهم المسيحية.. لاجئون يعملون بالتبشير في اليونان

كشف الزعيم المسيحي ديفيد كراب، في مقال له عن “الرغبة في الله” أن “المزيد والمزيد” من اللاجئين المسلمين في العاصمة اليونانية أثينا، يتحولون إلى المسيحية.

وعلى الرغم من أن 97% من سكان البلاد من المسيحيين الأرثوذكس، إلا أن معظمهم ينتمون إلى الكنيسة، من حيث الثقافة فقط، وليس من الناحية الدينية.

ووفقًا لصحيفة “كريستيان توداي”، يساعد “جواد” وهو مسلم إيراني سابق، في تشجيع نمو الكنيسة في اليونان.

وأضافت الصحيفة أن “الرجل سمع الإنجيل لأول مرة عن طريق الراديو، عندما كان لا يزال في إيران، ولكن لم تتاح له الفرصة في الانغماس في نشر الإيمان المسيحي، إلا عندما انتقل إلى اليونان”.

وقال جواد للزعيم المسيحي كراب: “عندما آمنت، علمت أنني لا أستطيع العودة إلى عائلتي أو لإيران، ولكن الأمر يستحق ذلك لأن لدي المسيح”.

وبالطبع تمسك مقدم برنامج “نقطة نظام” على الراديو إيريك ميتاكساس بقصة جواد، وقال: “الله يبني مملكته وسط حالات الفوضى، وهذا هو جانب من قصة لاجئ مسلم، لن يسمعه الناس في وسائل الإعلام المعتادة”.

وأوضح “ميتاكساس” أن “الحروب في الشرق الأوسط وآسيا قد أنجبت أزمة ذات أبعاد لم يسبق لها مثيل، ولكن الله يستخدم هذه الظروف ليحول حياتهم”، على حد تعبيره.

وبسبب تنقل اللاجئين، تم إنشاء شبكة غير رسمية من الكنائس الجديدة للمسلمين المتحولين في الدول الأوروبية، بما في ذلك بريطانيا وألمانيا وهولندا.