تركيا.. حزب الشعوب الديمقراطي يعلق نشاطه البرلماني بعد اعتقال رئيسيه

تركيا.. حزب الشعوب الديمقراطي يعلق نشاطه البرلماني بعد اعتقال رئيسيه

أعلن حزب الشعوب الديمقراطي التركي المؤيد للأكراد، اليوم الأحد، “تعليق النشاط التشريعي” بعد اعتقال رئيسيه ونواب آخرين من الحزب، مضيفا أنه لن يشارك في جلسات البرلمان.

وقال أيهان بيلجن المتحدث باسم الحزب، في بيان تمت تلاوته أمام مكاتب الحزب في ديار بكر وبُث على الإنترنت: “بعد مناقشات مع مجموعتنا البرلمانية ومجلسنا التنفيذي المركزي قررنا تعليق نشاطنا التشريعي في ضوء كل ما حدث”.

وأضاف في اتصال مع وكالة رويترز للأنباء، بعد البيان، أن الحزب لا ينسحب تماما من البرلمان وأن نوابه سيظلون أعضاء بالبرلمان، ولكنهم لن يشاركوا في جلسات البرلمان أو اجتماعات اللجان البرلمانية.

وقبضت السلطات التركية على صلاح الدين دميرطاش وفيغان يوكسك داغ، الرئيسين المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض وعدد من نواب الحزب، المؤيد للأكراد، في البرلمان.

واعتقل دميرطاش، بقرار من الادعاء العام في منزله بمنطقة ديار بكر في إطار تحقيقات متعلقة بمكافحة الإرهاب، حسب وكالة أنباء الأناضول التركية.

وقالت الحكومة التركية إنهم اعتقلوا لفشلهم في المثول أمام المدعين العامين من أجل استجوابهم بشأن علاقاتهم المزعومة مع حزب العمال الكردستاني.

وتتهم السلطات التركية صلاح الدين دميرطاش وفيغان يوكسك بنشر دعاية لصالح مسلحين يحاربون الدولة التركية.

وحزب الشعوب الديمقراطي، الذي دخل التاريخ العام الماضي، عندما أصبح أول حزب كردي يفوز   بـ 10% من الأصوات ويدخل البرلمان، هو ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان التركي.