الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامبرويترز

كيف يقوّض الديمقراطيون رسالتهم المناهضة لترامب؟

تعرض حاكم ولاية أركنساس السابق، آسا هوتشينسون، الذي أدار حملة رئاسية جمهورية مناهضة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، للسخرية، من الديمقراطيين، بعد أن حقق 191 صوتًا فقط في المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا، يوم الإثنين، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن هذه النتيجة هي الأسوأ على الإطلاق لسياسي يتمتع بالشهرة، ما دفعه للانسحاب من السباق الانتخابي، وبعد ذلك اغتنم الديمقراطيون الفرصة للرقص على قبر هاتشينسون السياسي.

وأصدرت اللجنة الوطنية الديمقراطية بيانًا ساخرًا هاجم هوتشينسون، لكن كبير موظفي البيت الأبيض جيف زينتس اعتذر عن ذلك.

وأدى البيان إلى موجة من الانتقادات من الجمهوريين المناهضين لترامب وحتى بعض الديمقراطيين، إذ اعتبروا أن الهجوم كان غير مبرر على شخص "لم يكن مجرد عامل غير فاعل في السباق، ولكنه كان يقول الكثير من نفس الأشياء التي قالها الديمقراطيون عن ترامب".

لكن رغبة الديمقراطيين في مهاجمة الحزب الجمهوري وكسب الانتخابات قد تقاطعت مع تحذيراتهم بأن ترامب يشكل تهديدًا حقيقيًا على الديمقراطية.

أخبار ذات صلة
سيناتور تكساس مؤيدًا ترامب: "السباق انتهى"

ويربط الحزب الوطني الديمقراطي، الجمهوريين الذين انتقدوا ترامب بحركة "ماغا"، بما في ذلك حاكم نيوجيرسي السابق كريس كريستي وحاكم نيوهامشير كريس كريستي.

واقترح المؤتمر الوطني أن كريس هو بالفعل "ماغا" لأنه كان قد دفع لإلغاء رعاية أوباما، التي سبقت ظهور الحركة.

وكلمة ماغا (MAGA)، هي اختصار لشعار دونالد ترامب الانتخابي "لنجعل أمريكا عظيمة من جديد".

وفي عام 2016، لم ينجح الديمقراطيون في دفع الجمهوريين لترشيح الأشخاص المتطرفين، بهدف مواجهة معارضة في الانتخابات العامة، لكن هذا التكتيك لم ينجح.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com