أمريكا تؤكد مقتل المسؤول الأول بتنظيم القاعدة في أفغانستان

أمريكا تؤكد مقتل المسؤول الأول بتنظيم القاعدة في أفغانستان

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الجمعة، مقتل المسؤول الأول بتنظيم القاعدة في أفغانستان، فاروق القحطاني، بغارة جوية استهدفت مجمعًا كان متواجدا به في إقليم كونار شمال شرق البلاد في 23 أكتوبر/تشرين اول الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة بيتر كوك، إن القحطاني كان زعيم القاعدة في شمال شرق أفغانستان والمسؤول عن التخطيط لشن هجمات ضد أمريكا ومصالحها في المنطقة.

وفي وقت سابق أكدت الوزارة أن القحطاني، كان من كبار المخططين للهجمات على الولايات المتحدة وله تاريخ طويل من توجيه الهجمات الدموية ضد القوات الأمريكية وحلفائها.

وبعد توجيه الضربة التي قتلت القحطاني بساعات، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الولايات المتحدة نفذت ضربات جوية يوم 23 أكتوبر/ تشرين أول استهدفت اثنين من أبرز زعماء تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وقال كوك في بيان إن الجيش الأمريكي لا يزال يقيّم نتائج الضربات التي استهدفت القياديين في مواقع للقيادة والسيطرة بمناطق نائية في إقليم كونار.

ويبدو أن مصير المسؤول الثاني بالتنظيم وهو بلال العتيبي، الذي تقول وزارة الدفاع الأمريكية إنه شارك في “جهود لإعادة تأسيس ملاذ آمن في أفغانستان لتهديد الغرب انطلاقا منه وفي جهود لتجنيد وتدريب مقاتلين أجانب” ما زال مجهولا.

وقال مسؤولون أمريكيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم إن الضربات الجوية التي نُفذت بطائرات دون طيار كانت أهم هجمات ضد التنظيم في أفغانستان منذ عدة سنوات.