أول تعليق لأوباما على قرار مكتب التحقيقات بشأن بريد كلينتون

أول تعليق لأوباما على قرار مكتب التحقيقات بشأن بريد كلينتون

 أدلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الأربعاء، بأول تعليق له على قرار مكتب التحقيقات الاتحادي بإبلاغ الكونغرس بشأن اكتشاف رسائل البريد إلكتروني يمكن أن تكون ذات صلة بتحقيقاته في استخدام هيلاري كلينتون خادم بريد إلكتروني خاص.

وقال أوباما، في مقابلة مع شبكة “ناو ذيس نيوز” الإخبارية، “أعتقد أن هناك قاعدة أنه عندما تكون هناك تحقيقات، نحن لا نعمل بناء على الغمز ولا نعمل بناء على معلومات ناقصة، ولا نعمل بناء على تسريبات”.

 وأثار مكتب التحقيقات الاتحادي عاصفة سياسية، يوم الجمعة، عندما قال إن المحققين علموا بوجود رسائل بريد إلكتروني يبدو أنها وثيقة الصلة بالتحقيق في استخدام كلينتون خادم بريد إلكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية.

وأكد أوباما، أن التحقيقات السابقة التي أجراها مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل والكونغرس خلصت إلى أنها ارتكبت بعض الأخطاء ولكن لم يكن هناك أي شيء يستدعى محاكمتها عليه.

ولم يذكر أوباما مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي بالاسم، ولكن زعيمة الديمقراطيين بالكونغرس نانسي بيلوسي علقت على خطوة كومي في مقابلة اليوم الاربعاء مع شبكة “سي ان ان” قائلة إنها تعتقد أن كومي ارتكب خطأ بإبلاغه الكونغرس بشأن رسائل البريد الإلكتروني.