السلطات الإيرانية تعتقل متظاهرين أحيوا ذكرى أحد ملوك الفرس‎ (صور وفيديو)

السلطات الإيرانية تعتقل متظاهرين أحيوا ذكرى أحد ملوك الفرس‎ (صور وفيديو)

اعتقلت السلطات الإيرانية منظمي مسيرة قرب قبر كورش الكبير، ملك فارس القديم، شارك فيها الآلاف لإحياء ما وصفوه بـ “مجد إيران قبل الإسلام”.

وشاركت حشود أغلبها من الشبان الإيرانيين في المسيرة قرب مدينة باساركاد القديمة في إقليم فارس بوسط البلاد لإحياء ذكرى يوم كورش، الذي لا يعد مناسبة رسمية في البلاد.

وتظهر مقاطع فيديو نشرت، الاثنين، على وسائل التواصل الاجتماعي المشاركين في المسيرة يهتفون “إيران بلدنا وكورش أبانا”.

ورفع المتظاهرون، كذلك، شعارات تقول “لا غزة ولا لبنان، روحي فداء لإيران”، في إشارة إلى الاستياء من السياسة الإيرانية التي تتدخل بصورة طائفية في شؤون دول المنطقة.

وكان “شعار لا غزة، لا لبنان”، ظهر للمرة الأولى عندما استخدمته المعارضة الإصلاحية عام 2009 بعد احتجاجها ضد النظام، إذ اتهمتها المعارضة، آنذاك، بالتزوير لصالح الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد أمام منافسه الإصلاحي مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية.

وذكرت وكالة فارس للأنباء نقلاً عن علي صالحي ممثل الادعاء في مدينة شيراز عاصمة الإقليم، الاثنين، قوله “اعتقل الزعماء الرئيسيون والمنظمون لهذا الحشد الذين رددوا شعارات غير تقليدية ضد قيم الجمهورية الإسلامية”، حسب تعابيره.

وندد آية الله نوري حامداني وهو رجل دين شيعي كبير بالحشد وبالمشاركين فيه يوم الأحد.

ونقلت الوكالة عنه قوله “هؤلاء الناس ضد الثورة. أتعجب كيف يمكنهم الاحتشاد حول قبر كورش وترديد نفس الهتافات (لكورش) التي نرددها لزعيمنا الأعلى”.

وقال مسؤول قضائي، الاثنين، إن أجهزة المخابرات والأمن كانت تراقب منظمي الحدث منذ وقت طويل وإنهم سيواجهون المحاكمة.

ولا يوجد ما يشير إلى عدد المنظمين الذين اعتقلوا.

وبعد المسيرة دارت مناقشات حامية على وسائل التواصل الاجتماعي وصدرت ردود فعل قاسية من أنصار الحكومة الإسلامية في إيران .

ويشعر رجال الدين في إيران بامتعاض من الحركات القومية التي تستند إلى مجد البلاد قبل الإسلام خاصة لأن الشاه السابق الذي استمر حكمه إلى أن قامت الثورة عام 1979 ربط حكمه بكورش الكبير مؤسس الامبراطورية الفارسية القديمة واحتفل بمرور 2500 عام على الملكية المتصلة في إيران.