كيف يؤثر مرض ”الكبد الدهني“ على ربع سكان العالم ؟

كيف يؤثر مرض ”الكبد الدهني“ على ربع سكان العالم ؟

المصدر: وكالات /إرم نيوز

يعدّ مرض الكبد الدهني غير الكحولي  أحد أمراض الكبد الأكثر شيوعاً حول العالم؛ إذ يؤثر على ما يقرب من ربع سكان الكرة الأرضية حالياً، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، تصل إلى تليف الكبد، الذي ينتهى بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.

وقدرت دراسة أمريكية حديثة التكاليف الطبية السنوية المباشرة لعلاج المرض بما يقرب من 103 مليارات دولار، في الولايات المتحدة وحدها، فيما بلغت تكاليف علاج المرض في الدول الأوروبية الأربعة التي أجريت فيها الدراسة 35 مليون يورو سنويًا.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن هناك أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين يعانون من فرط الوزن، وأكثر من نصف مليار نسمة يعانون من السمنة، ويموت ما لا  يقل عن 2.8 مليون نسمة كل عام بسبب فرط الوزن أو السمنة.

وكشفت تقديرات البحث أن هناك 64 مليون شخص يعانون من هذا المرض في الولايات المتحدة، و 52 مليون شخص في 4 بلدان بالاتحاد الأوروبي هي ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، وبريطانيا،

ومرض الكبد الدهني غير الكحولي يحدث نتيجة تراكم جزيئات من الدهون الثلاثية في خلايا الكبد، ويحدث هذا لدى معظم الناس، ولا يسبب عادة أي مشاكل.

وعندما تتراكم الدهون على الكبد، عندها يسمى المرض بالكبد الدهني، ويصيب المرض فى الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وأولئك الذين يعانون من السكري، وارتفاع مستويات الكوليسترول.

وجاءت الدراسة، التي أجراها باحثون بمستشفى ”ينوفا فايرفاكس هوسبيتال“ في ولاية فيرجينيا الأمريكية، لكشف العبء الاقتصادي والطبي لمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة تساعد الأطباء وصانعي السياسات الصحية على وضع استراتيجيات على المستوى المحلي والدولي للتعامل مع هذا المرض المزمن والخطير، وابتكار وسائل حديثة للكشف المبكر عن المرض، وإيجاد العلاجات الفعالة له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com