شقيقان أمريكيان يثيران جدلًا في تونس بعد الإفراج عنهما رغم شبهة الإرهاب

شقيقان أمريكيان يثيران جدلًا في تون...

تقرير أمريكي أكد أن الشقيقين ينتميان إلى تنظيم إرهابي وكشف عن هويتهما.

المصدر: محمد رجب – إرم نيوز

أثارت حادثة إيقاف شقيقين أمريكيين ومن ثم إطلاق سراحمها بمدينة جنودبة، القريبة من الحدود التونسية الجزائرية، العديد من علامات الاستفهام حول التهمة التي وجهت لهما والتي تتعلق بالإرهاب.

وبثت قناة محلية أمريكية ”TV8 Wood“، الخميس، تقريرًا عن الشقيقين الأمريكيين تؤكد انتماءهما لتنظيم إرهابي.

وتضمّن التقرير الذي بثته القناة الأمريكية صورًا وشهادات من أصدقائهما الذين أكدوا أنهما خطيران.

وأضافت القناة أنّ الشقيقين ”باتريك ونايثن“ 32 و 31 عامًا، قدما إلى تونس بدعوى الدراسة في جامعة جندوبة، واعتنقا الإسلام مؤخرًا، كما أنّ الأخ الأكبر باتريك تزوج بتونسية.

ونقلت القناة الأمريكية عن مصدر أمني قوله إنه عثر لديهما على مراسلات مع تنظيم القاعدة.

في المقابل، نفى الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية التونسية سفيان السليطي إيقاف الشقيقين الأمريكيين، وأوضح في تصريح إذاعي أنّ هذين الأمريكيين لا علاقة لهما بالإرهاب، أو بأي تنظيم إرهابي، مشيرًا إلى أنه تقرّر إبقاؤهما بحالة سراح بعد التنسيق مع النيابة العمومية ووحدة مكافحة الإرهاب.

وأضاف السليطي أنّه لم يتمّ العثور على ما يشير إلى أنهما يمجّدان أو يتبنيان العمليات أو أفكار المجموعات الإرهابية، بعد فحص الحاسوب والهواتف التي يملكانها من طرف الوحدات المختصة.

من جانبها، تحدثت صحف جزائرية، عن ”إطاحة القوات التونسية بعنصرين مجنّدين حديثًا في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، ينحدران من الولايات المتحدة الأمريكية، وتمكنا من دخول التراب التونسي بعد تطليقهما الديانة المسيحية واعتنقاهما الإسلام“.

وأضافت الصحف أنّ ”قوات الأمن الوطني التونسي عثرت بحوزة  المتطرفين على خرائط ومعدات ومطويات خاصة بما يسمى الجهاد لتطبيق الشرع، مع مصادرة جهاز إلكتروني يحتوي على معطيات وبيانات جغرافية ترسم خططًا انتحارية لهذين الأمريكيين“.

وتمكنت قبل يومين، قوات الأمن التونسي من إيقاف شقيقين أمريكيين في مدينة جندوبة، شمال غربي تونس، للاشتباه في انتمائهما إلى تنظيم إرهابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com