لماذا يسعى عمران خان لإغلاق إسلام أباد؟

لماذا يسعى عمران خان لإغلاق إسلام أباد؟
Pakistani protesters shout anti-U.S. slogans at a rally in Rawalpindi, Pakistan on Friday, Sept. 21, 2012. Pakistan has blocked cell phone service in major cities to prevent militants from using phones to detonate bombs during a national day of protest against an anti-Islam film produced in the United States. (AP Photo/B.K. Bangash)

المصدر: إسلام أباد - إرم نيوز

فرضت السلطات الباكستانية، الخميس، حظراً على التجمعات العامة والاحتجاجات السياسية في العاصمة إسلام أباد، قبيل إغلاق المدينة الذي يخطط له السياسي المعارض عمران خان.

وقال حزب خان، إنه سيتحدى القرار مما يثير مخاطر اندلاع أزمة سياسية مع رئيس الوزراء نواز شريف الذي يطالبه خان بالاستقالة بشأن مزاعم فساد ويزيد من مخاوف وقوع اشتباكات في الشوارع.

وحظر مشتاق أحمد أكبر مسؤول إداري في إسلام أباد، تجمع أكثر من 5 أشخاص وحمل أي شخص غير قوات الأمن أسلحة نارية واستخدام مكبرات الصوت في الأماكن العامة وذلك لمدة شهرين وفقا لأوامر نشرها مكتبه.

وقل حزب ”حركة الإنصاف“، الذي ينتمي له خان والذي قاد احتلالا دام أسابيع للعاصمة في 2014 بعد رفض فوز شريف في الانتخابات، إنه سيغلق المدينة في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إذا لم يترك شريف منصبه أو يرضخ لشروط المعارضة بالخضوع للتحقيق.

وذكر خان لاعب الكريكت السابق، أن الاحتجاجات ستؤدي إلى إغلاق المدارس والمكاتب العامة والطرق المؤدية للعاصمة والمطار حتى يستقيل شريف أو يوافق على الخضوع للتحقيق.

وكانت احتجاجات خان في 2014 شلت إسلام أباد لكنها انتهت دون الإطاحة بالحكومة بيد أنه يتحدى هذه المرة شرعية شريف في الحكم.

وأشارت وثائق مسربة من شركة قانونية في بنما، إلى امتلاك أبناء شريف الثلاثة شركات قابضة في الخارج مسجلة في جزر العذراء البريطانية، لكن أسرة شريف نفت ارتكاب أي مخالفات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com