رئيس الفلبين يجدد الإعراب عن غضبه من أمريكا‎

رئيس الفلبين يجدد الإعراب عن غضبه من أمريكا‎

أكد رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي اليوم الخميس، أن بلاده قد تنضم إلى المناورات العسكرية مع اليابان مكررا موقفه حيال وقف التدريبات المماثلة مع الولايات المتحدة، وعبر عن غضبه مجددا من واشنطن.

وقال دوتيرتي إنه أوضح لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في محادثاتهما، أمس الأربعاء، إنه يشعر بالاستياء من الولايات المتحدة، مكررا أن واشنطن تعاملت مع الفلبين وكأنها “كلب بمقود” ولقنتها دروسا في حقوق الإنسان فيما يتعلق بحملته على المخدرات.

وتتزامن زيارة الرئيس الفلبيني إلى اليابان، مع التوتر الشديد الذي تثيره سياسته الخارجية بعد أسابيع من شنه هجمات كلامية على الولايات المتحدة التي شملت التهديد بإلغاء الاتفاقيات العسكرية فضلا عن انفتاحه على الصين.

وأعلن دوتيرتي الأسبوع الماضي في الصين “انفصاله” عن الولايات المتحدة، لكنه أكّد أن العلاقات بين البلدين لم تقطع لكنه يسعى إلى سياسة خارجية مستقلة.

وقال دوتيرتي للصحفيين بعد يوم من إعلانه أنّه يؤيد خروج الجنود الأجانب من بلاده “ربما في العامين المقبلين”، مشيرا إلى أن “التدريبات المشتركة مع اليابان بشكل عام ليست مشكلة. لم نناقش تمركز جنود يابانيين.

وأشار إلى أنه “لا يريد إحراج وزير دفاعه لكن التدريبات مع الأمريكيين ستكون الأخيرة.”

وجاءت تصريحات دوتيرتي في اليوم الأخير من زيارة التي استمرت ثلاثة أيام إلى اليابان أثناء متابعته نشاطات لخفر السواحل الياباني في ميناء يوكوهاما على مقربة من طوكيو.

وأضاف دوتيرتي انه فسر لآبي سبب غضبه من أمريكا.