النواب السنة في البرلمان الإيراني يطالبون روحاني بحقائب وزارية

النواب السنة في البرلمان الإيراني يطالبون روحاني بحقائب وزارية

طالبت كتلة النواب السنة في البرلمان الإيراني، اليوم الأربعاء، الرئيس حسن روحاني، بتخصيص مقاعد لهم في الحكومة بعد استقالة ثلاثة وزراء.

ودعا منصور مرادي، النائب عن مدينتي “مريوان” و”سرف أباد” شمال غرب البلاد، في بيان تلاه في البرلمان باسم الكتلة السنية، الرئيس روحاني إلى إعادة تشكيل حكومته عبر تعيين وزراء سنة فيها.

وقال مرادي في البيان، “نطالب من الحكومة بتفعيل توصية المرشد آية الله علي خامنئي، وإعادة النظر في إعطاء فرصة بتعيين النخبة من السنة في البرلمان”.

وتطرق مرادي إلى استقالة وزراء الثقافة والإرشاد الإسلامي علي جنتي، والشباب والرياضة، محمود غودرزي، والتربية والتعليم، علي أصغر فاني، من مناصبهم. وقال في هذا الخصوص “الشعب والمجتمع السني يطالب منكم تعيين النخبة السنة لهذه المواقع”.

وذكرت وسائل إعلامية بأن الوزراء، استقالوا نتيجة ضغوطات مارستها مرجعيات دينية وقادة سياسيون في التيار الإصلاحي الداعم لروحاني، من أجل إصلاح الأوضاع في البلاد مع قرب انتهاء ولايته الرئاسية الأولى.

ووعد الرئيس الإيراني، خلال حملته للانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 مايو/ أيار 2013، بأنه سيمنح الأقليات العرقية والدينية والمذهبية في البلاد، مناصب مرموقة في الدولة، حال حصل على دعمهم في الانتخابات.

ويمتلك السنة في إيران 20 مقعدًا في البرلمان، من أصل 290.