إيران تكشف عن طائرة استطلاع جديدة قادرة على تنفيذ عمليات انتحارية

إيران تكشف عن طائرة استطلاع جديدة قادرة على تنفيذ عمليات انتحارية

أزاحت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني الأربعاء، الستار عن طائرة دون طيار جديدة تتمتع بإمكانيات متطورة من بينها تنفيذ عمليات انتحارية.

وقالت وسائل إعلام مقربة من الحرس الثوري إن “القوات البحرية تمكنت من إنتاج طائرة استطلاع تستطيع الدفاع عن نفسها في حال تعرضها للخطر”، مشيرة إلى أنه “تم تزويد الطائرة بكاميرات عسكرية متطورة لها القدرة على تنفيذ مهمات التصوير في الليل والنهار وكذلك في المناطق البحرية الرطبة”.

وبحسب ما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، فإن “هذا النوع من الطائرات يستطيع التحليق لقرابة 4 ساعات بصورة مستمرة، ويبلغ مداها 1000 كلم، ومن أهم ميزات هذه الطائرة أنها تستطيع التحليق في ارتفاعات مختلفة تتراوح من نصف متر من مستوى سطح البحر إلى 3 آلاف قدم”.

ونقلت الوكالة عن مصدر في البحرية الإيرانية قوله إن “سرعة الطائرة الجديدة التي أنتجتها قوات الحرس الثوري الثوري تبلغ قرابة 200 كلم في الساعة، وتستطيع الهبوط بسهولة على الماء بعد إتمامها عمليات الاستطلاع”.

وأضاف المصدر أن “هذه الطائرة لا تمتلك إمكانية حمل الصواريخ، لكن من الناحية الدفاعية تستطيع هذه الطائرات حمل مواد شديدة الانفجار، لتنفيذ عمليات انتحارية، حيث تحلق بسرعة عالية على ارتفاع منخفض قرب سطح الأرض أو المياه لتصل إلى المقر المستهدف أو السفينة في البر والبحر”.

وتعد هذه الطائرات الاستطلاعية ثاني منتج انتحاري يصنعه الحرس الثوري الإيراني، حيث كان قد أزاح الستار في وقت سابق عن زوارق “يا مهدي” الانتحارية السريعة.

وتمتلك القوة البحرية الإيرانية أنواعا مختلفة من صاروخ كروز، الصواريخ البالستية، الزوارق السريعة بأنواعها المختلفة، الطرادات وطائرات الهليكوبتر القتالية وغيرها.