35 دبلوماسيًا تركيًا يطلبون اللجوء إلى ألمانيا

35 دبلوماسيًا تركيًا يطلبون اللجوء إلى ألمانيا

تقدم 35 مواطنًا تركيًا لديهم جوازات سفر دبلوماسية، بطلبات لجوء إلى ألمانيا، بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان، تلتها حملة واسعة لتعقب من يشتبه في أنهم مؤيدون للانقلاب.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية، إن “ذلك الرقم يتضمن دبلوماسيين أتراكًا وأفراد أسرهم”، لكنها لم توضح إن كان جميعهم في ألمانيا.

وأضافت أنه “لا يمكن الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن الدبلوماسيين أو دوافعهم للجوء إلى ألمانيا”.

ولم يتسنَّ الوصول إلى مسؤولين في السفارة التركية في برلين للحصول على تعقيب، كما لم يتضح إن كانت الحكومة التركية قد طلبت من السلطات الألمانية تسليم الدبلوماسيين.

ووضعت السلطات التركية أكثر من 32 ألفًا في السجون، وفصلت 100 ألف من وظائفهم في جهات أمنية ومدنية، لاتهامهم بصلات مزعومة بشبكة دينية تقول الحكومة إنها دبرت محاولة الانقلاب العسكري الذي وقع في 15 يوليو/ تموز.

وأثار نطاق حملة الحكومة، انتقادات من المعارضة وحلفاء تركيا الغربيين، وسط مخاوف من أن أردوغان ربما يستغل الانقلاب لتعزيز قبضته على السلطة.

ونفى فتح الله غولن رجل الدين التركي الذي يعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة، اتهام أنقرة له بأنه العقل المدبر للانقلاب.