إيران تقمع مظاهرة تطالب بالإفراج عن زعيم حركة “عرفان” (صور)

إيران تقمع مظاهرة تطالب بالإفراج عن زعيم حركة “عرفان” (صور)

قمعت الأجهزة الأمنية في إيران، الأحد، متظاهرين في العاصمة طهران كانوا يطالبون بإطلاق سراح زعيم ومؤسس حركة “عرفان الروحانية” محمد علي طاهري التي تعتبرها طهران جماعة منحرفة.

وقالت وسائل إعلام مقربة من جماعة حركة “عرفان الروحانية”، إن “القوات الإيرانية قمعت المئات من أنصار محمد علي طاهري بعدما نظموا احتجاجات أمام مستشفى بقية الله وسط طهران التابع للحرس الثوري، للمطالبة بكشف مصير زعيمهم الذي تدهورت حالته الصحية بسبب عدم علاجه لفترة طويلة”.

وقال موقع “عرفان نيوز”، إن “قوات الأمن قامت بالاعتداء على المتظاهرين واعتقلت 15 شخصاً على الأقل، ونقلتهم إلى جهة مجهولة”، مشيراً إلى أن المتظاهرين كانوا يطالبون السلطات بالإفراج عن زعيم ومؤسس حركة “عرفان الروحانية” محمد علي طاهري”.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة أن “قوات ثار الله التابعة للحرس الثوري وأخرى من قوات التعبئة (البسيج) التابعة للحرس، قامت بقمع المتظاهرين وإجبارهم على المغادرة وعدم التظاهر أمام مستشفى بقية الله وسط طهران”.

وأضافت المصادر أن “القوات الإيرانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وأصيبت مجموعة من النساء والأطفال بالاختناق والغثيان”.

وكانت عائلة زعيم ومؤسس حركة “عرفان الروحانية” أعلنت أمس السبت، أن السلطات الإيرانية أبلغت العائلة بإلغاء حكم الإعدام الصادر بحق طاهري، وأنه سيبقى في السجن حالياً”.

وقضت محكمة الثورة الإيرانية في 20 يوليو/ حزيران 2015 بإعدام “محمد علي طاهري” بتهم عدة من بينها “استهداف الأمن القومي، الارتداد، وإهانة المقدسات، والإفساد في الأرض، وسب النبي محمد”.

واعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية محمد علي طاهري في 4 أيار/ مايو 2011.

وتخوض “الحلقة الروحانية” في نقاشات حول معنى الحياة، وتقدم هذه الطائفة، إضافة إلى تفسير لمجريات العالم، نوعاً من العلاج النفسي، وكذلك علاج يسمى بالفارسية “فارادرماني”، أي العلاج الطبي التجميلي غير الجراحي.

وعندما بدأت هذه الطائفة نشاطاتها، كانت تحظى برضا السلطات، لأنها بنت معتقداتها على الإسلام وعلى جذور التصوف في إيران.

واستوحت الطائفة معتقداتها كذلك من بعض الكتب التراثية، وشرح أتباع هذه الطائفة معتقداتهم، و سُمح لهم بإقامة ندوات في الجامعات.

وسُمح لأتباع الطائفة بالتنظير لها خارج إيران في أرمينيا وتركيا وكوريا الجنوبية، بينما قام مؤسس الطائفة، محمد علي طاهري، بزيارة عدد من الدول، مفتخراً بحصوله على شهادتي دكتوراة فخريتين من جامعتين في الخارج.