الحائز على نوبل للآداب لا يرد على المكالمات لتسلم الجائزة

الحائز على نوبل للآداب لا يرد على المكالمات لتسلم الجائزة

يمتنع الموسيقي بوب ديلان الحائز على جائزة نوبل للآداب لهذا العام عن الرد على مكالمات لجنة نوبل لتبليغه بالفوز بالجائرة، وكذلك امتناعه حتى الآن عن التعليق على منحه الجائزة، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية السبت.

وجاء في الصحيفة أن عضوا بارزا في اللجنة وجه الانتقادات لديلان، في حين وصف الكاتب السويدي بير واستبيرغ، الموسيقي ديلان بأنه غير مهذب، معتبرا أن تصرف ديلان بهذا الشكل مع لجنة منح الجائزة “نوع من الغطرسة”.

وكان ديلان يحيي حفلا موسيقا في لاس فيغاس بالولايات المتحدة، حينما أعلنت الأكاديمية السويدية منحه جائزة نوبل للآداب في 13 تشرين الأول/أكتوبر من الشهر الجاري، إلا أنه لم يدل بأي تعليق على الإطلاق لجمهوره.

ومن المفترض أن يتسلم الحائزون على جائزة نوبل في الفروع المختلفة جوائزهم في العاشر من كانون الأول/ديسمبر المقبل، من ملك السويد كارل السادس عشر غوستاف، وذلك خلال حفل في العاصمة ستوكهولم.

ولم يعرف بعد ما إذا كان ديلان سيحضر حفل توزيع الجوائز في نهاية المطاف أم لا.

واسترجع أندرس باراني، عضو الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، ازدراء ألبرت أينشتاين للأكاديمية بعد حصوله على جائزة في الفيزياء عام 1921.

وقد سبق أن رفض الكاتب والفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر بشكل صريح تسلم جائزة نوبل للآداب التي منحت له عام 1964.

وبوب ديلان، اسمه الحقيقي روبرت ألن زيمرمان، ولد في العام 1941 هو مطرب وملحن وشاعر وفنان أمريكي يتمتع بصوت رائع ومرن، لقد كان شخصية مؤثرة في الموسيقى والثقافة الشعبية لأكثر من خمسة عقود.