الإيرانيون يرفعون شعار “الموت لأمريكا” لكنهم يتطلعون للإقامة فيها

الإيرانيون يرفعون شعار “الموت لأمريكا” لكنهم يتطلعون للإقامة فيها

كشفت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية، عن تزايد معدلات الإيرانيين الراغبين بالحصول على الإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق المشاركة بقرعة اليانصيب البطاقة الخضراء (Green Card) التي يمولها الكونغرس وتديره وزارة الخارجية الأمريكية.

وأوضحت الصحيفة إنه “رغم شعار (الموت لأمريكا) الذي دأب النظام الإيراني على رفعه في كل مناسبة دينية و خلال صلاة الجمعة بطهران وباقي المدن، فإن معدلات الإيرانيين تتزايد من أجل الحصول على الإقامة في الولايات المتحدة عن طريق التسجيل في قرعة غرين كارد”.

وقال مصدر مطلع إن سعي الإيرانيين للحصول على الإقامة الأمريكية يظهر،مرة أخرى، أن هناك فصلا بين الشعار والممارسة في السياسة الإيرانية بصورة عامة، فطهران تعتبر الولايات المتحدة”الشيطان الأكبر” لكن شباب إيران يسعون للعيش فيها.

وأضاف المصدر أن هذه الازدواجية تتجلى في الكثير من الملفات في المنطقة، فالسلطات الإيرانية ترفع شعارات مثالية، لكنها في التطبيق العملي تخالف تلك الشعارات وتركز على مصالحها وأطماعها.

ويقول الشاب الإيراني ميلاد نظري (29 عاماً) الذي يعمل في محل لبيع الزهور جنوب طهران “أريد أن أجرب حياة جديدة في أمريكا. لماذا لا، لا يهمني شعار “الموت لأمريكا”، أمريكا دولة قوية، لماذا لا أجرب حظي في اليانصيب”.

وأعلنت الخارجية الأمريكية في 4 اكتوبر الجاري، البدء بالتسجيل للحصول على الإقامة في أمريكا عبر موقع جرين كارد Green Card.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية: “في كل عام يحصل حوالي 50 ألف شخص على حق الإقامة في أمريكا عن طريق تنظيم قرعة سنوية يشارك فيها مواطنون من دول تتميز بقلة عدد مهاجريها إلى الولايات المتحدة”.

وبينت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”، إنه “منذ بدء سريان العمل بقانون الهجرة الذي تم إقراره العام 1990 في الولايات المتحدة، فإن عدد المتقدمين الإيرانيين منذ العام 1995 بلغ نحو نصف مليون متقدم، تمكن 5 آلاف منهم من الفوز بقرعة غرين كارد (البطاقة الخضراء)”.

وأشارت الصحيفة إلى إن “عدد المتقدمين من داخل إيران العام 2007 بلغ نحو 150 ألف شخص بينهم رجال ونساء”.