كيف رد الحوثيون على القصف الأمريكي لمواقعهم بعد استهداف مدمرة؟

كيف رد الحوثيون على القصف الأمريكي لمواقعهم بعد استهداف مدمرة؟

جدد الحوثيون نفي مسؤولية جماعتهم عن استهداف مدمرة أمريكية مرتين قبالة السواحل اليمنية، ما دفع الجيش الأمريكي لشن ضربات بصواريخ توما هوك على ثلاثة مواقع رادار ساحلية في مناطق خاضعة لسيطرة المترمدين في اليمن اليوم الخميس.

ونقلت وكالة سبأ التابعة للحوثيين عن مصدر عسكري من الجماعة نفيه استهداف أي مدمرة، مشيرا إلى أن “هذه المزاعم عارية عن الصحة وأن الجيش واللجان الشعبية لا علاقة لهم بهذا العمل”، لافتا إلى أن “هذه الادعاءات تأتي في سياق خلق المبررات الكاذبة لتصعيد الاعتداءات”. على حد وصفه.

وتمثل الضربات التي أجاز الرئيس باراك أوباما تنفيذها أول عمل عسكري مباشر تقوم به واشنطن ضد أهداف يسيطر عليها الحوثيون في الصراع اليمني.

لكن البنتاجون سعى على ما يبدو لتأكيد الطبيعة الدفاعية للضربات التي استهدفت الرادار المستخدم في إطلاق ثلاثة صواريخ على الأقل على المدمرة الأمريكية ميسون منذ يوم الأحد.

وقال المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك “هذه الضربات المحدودة للدفاع عن النفس نفذت لحماية أفراد جيشنا وسفننا وحرية الملاحة في هذا الممر الملاحي المهم.”

وقال مسؤولون أمريكيون طلبوا عدم نشر أسمائهم إن المدمرة نيتز أطلقت صواريخ توما هوك نحو الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي (0100 بتوقيت جرينتش).

وقال أحد المسؤولين “كانت هذه الرادارات نشطة خلال الهجمات السابقة ومحاولات الهجوم على سفن في البحر الأحمر” من بينها المدمرة ميسون مشيرا إلى أن مواقع الرادار في مناطق نائية حيث خطر وقوع خسائر بين المدنيين محدود.

وقال المسؤول إن المناطق الثلاث في اليمن التي استهدفت فيها الرادارات هي قرب رأس عيسى وإلى الشمال من المخا وقرب الخوخة.

وحذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) من أي هجمات أخرى في المستقبل وقالت “الولايات المتحدة سترد على أي تهديد آخر لسفننا وحركة السفن التجارية حسب الحاجة.”