أخبار

تضارب التصريحات حول لقاء لوزان وإيران تنفي مشاركتها
تاريخ النشر: 12 أكتوبر 2016 20:20 GMT
تاريخ التحديث: 12 أكتوبر 2016 20:20 GMT

تضارب التصريحات حول لقاء لوزان وإيران تنفي مشاركتها

وزير الخارجية محمد جواد ظريف لم يقرر بعد المشاركة في اجتماع وزاري يعقد السبت المقبل في مدينة لوزارن السويسرية بشأن الأزمة السورية.

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

تضاربت تصريحات الدول الأطراف في الملف السوري حول المشاركة في لقاء تشاوري سيعقد في لوزان السويسرية الأسبوع المقبل.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، أن لقاءَ دولياً حول سوريا يضم وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري إلى جانب عدة وزراء خارجية آخرين من المنطقة، سيعقد السبت في لوزان السويسرية. استبعدت إيران مشاركتها فيها.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها، ”في 15 تشرين الاول في لوزان، سيعقد لقاء بين وزيري الخارجية الاميركي والروسي ووزراء من عدة دول اساسية في المنطقة لدراسة إمكانية اتخاذ إجراءات تتيح تسوية النزاع السوري“.

وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قال بدوره، إن ”المحادثات يجب أن تشمل تركيا والسعودية ويحتمل قطر“، مضيفاً أن ”روسيا ترغب في عقد لقاء بهذه الصيغة المصغرة لإجراء محادثات عمل وليس نقاشات، مثل تلك التي تجري في جمعية عامة“.

وفي هذه الأثناء، نقلت وكالة الأنباء التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، عن مصادر بالخارجية الإيرانية قولها ”إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف لم يقرر بعد المشاركة في اجتماع وزاري يعقد السبت المقبل في مدينة لوزان السويسرية، بشأن الأزمة السورية يشارك فيه وزراء خارجية أمريكا وروسيا والخليج وتركيا.

وأوضحت المصادر، أن ”ظريف ليس على جدول أعماله التوجه إلى لوزان للمشاركة بالاجتماع الوزاري“، مؤكدة أن ”إيران لا تزال تؤكد على موقفها المبدئي من الأزمة السورية، بضرورة وقف تدفق الإرهابيين وقطع إمداد السلاح وإيصال المساعدات إلى المدنيين وتقرير مصير سوريا بيد شعبها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك