إكس فاكتور نسخة داعش لاكتشاف أفضل المواهب “الإرهابية”

إكس فاكتور نسخة داعش لاكتشاف أفضل المواهب “الإرهابية”

أطلق أمراء الحرب بتنظيم داعش، عرضًا للمواهب على غرار إكس فاكتور، للعثور على أكثر الأشخاص معرفة بالقرآن الكريم.

وتقول المصادر إن الهدف الحقيقي من المسابقة استقطاب أكثر العناصر تطرفا للزج بهم في أتون جبهات التنظيم.

وتعرض داعش جائزة قيمتها 100 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 458 دولارًا لأفضل حافظ للقرآن الكريم.

وقد تم توزيع منشورات، تعلن عن المسابقة في جميع أنحاء المناطق التي تسيطر عليها داعش، والتي اتخذت من مدينة الرقة السورية عاصمة لها.

وفي نفس الوقت، قامت الشرطة الدينية في داعش، بقطع رأس رجلين على الملأ، بتهمة ممارسة السحر.

ونشروا صورًا لعملية القتل الوحشية، وصورًا لدليل إدانة الرجلين، والذي يتضمن مجوهرات وحقيبة بلاستيكية مملوءة بقصاصات ورقية، عليها كتابات باللغة العربية.

وتسير داعش بقوانين تقشعر لها الأبدان، والتي تستمدها مباشرة من العصور الوسطى، بحيث تتمثل فيها جرائمها الأكثر خطورة.

وفي ميثاقها الذي يتعلق بإقامة الحدود، تم تفصيل عقوبات الأفعال المعادية للإسلام، وتبدأ الوثيقة بالتأكيد على ضرورة أن يتمسك المسلمون بالشريعة الإسلامية كما تراها داعش.

ومعظم الجرائم التي تشمل المثلية الجنسية والتجسس لصالح الكفار تكون عقوبتها الموت.

ويعاقب اللصوص بقطع الأيدي بينما يعاقب شارب الخمر بـ 80 جلدة.

وصرّح مصدر أمني بقوله: “سأكون مترددًا للغاية إذا حاولت الدخول في أي نوع من المنافسة تحت حكم داعش، فقد تتم تهنئة الفائز لكونه خبير ديني، ولكنني لا أريد التكهن بشأن ما قد يحدث لهؤلاء الذين تقل معرفتهم بالقرآن عن المثالية”.