وساطة عمانية تنجح في تحرير فرنسية اختطفت باليمن – إرم نيوز‬‎

وساطة عمانية تنجح في تحرير فرنسية اختطفت باليمن

وساطة عمانية تنجح في تحرير فرنسية اختطفت باليمن

صنعاء – نجحت وساطة عمانية، في إطلاق سراح مواطنة فرنسية من أصل تونسي، من خاطفيها في اليمن، ونقلها إلى مسقط مساء اليوم الاثنين، تمهيدا لعودتها إلى فرنسا.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية الرسمية، على لسان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، لم تسمّه، أن الجهات المعنية في السلطنة تمكنت وبالتنسيق مع بعض الأطراف اليمنية، من العثور على المواطنة الفرنسية ”نوران حواس“ المفقودة في اليمن منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وذكرت الوكالة أنه تم نقل ”حواس“، والتي تعمل في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى مسقط مساء اليوم، تمهيدا لعودتها إلى بلادها.

وأشارت الوكالة إلى أن التحركات العمانية جاءت ”تنفيذا لأوامر من السلطان قابوس بن سعيد، لتلبية التماس الحكومة الفرنسية المساعدة في معرفة مصير المواطنة ”حواس“.

نوران-حواس-2-640x330

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الخبر، ونشر الحساب الرسمي في ”تويتر“، خبر عاجلا يقول إنه ”تم إطلاق سراح زميلتنا نوران حواس منذ قليل بعد 10 أشهر من اختطافها في اليمن، هي الآن في طريقها إلى مسقط“.

وكان مجهولون قد اختطفوا ”حواس“ من العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المسلحين الحوثيين في ديسمبر/ كانون الأول الماضي رفقة أحد الموظفين اليمنيين، والذي تم الإفراج عنه بعد أيام، فيما ظلت المواطنة الفرنسية رهينة حتى اليوم.

ومنذ اختطافها، ظهرت ”حواس“ في شريطين مصورين وخلفها ملثمون، تناشد السلطات الفرنسية ودول الخليج العمل على تحريرها، وفي الشريط الأخير، قبل نحو شهرين، قالت المواطنة الفرنسية، إن هناك مهلة لمدة 72 ساعة من أجل تحريرها وإلا فأنه سيتم إعدامها.

ولا يُعرف الجهة التي كانت تختطف المواطنة الفرنسية، لكن سلطنة عمان نجحت خلال السنوات الأخيرة في تحرير عدد من الموظفين الأجانب الذين يتم اختطافهم في اليمن، دون الإفصاح عن أي مبالغ أو فدى يتم دفعها للخاطفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com