فقد السيطرة على لسانه.. ترامب ساعد هيلاري على الفوز بأول مناظرة رئاسية – إرم نيوز‬‎

فقد السيطرة على لسانه.. ترامب ساعد هيلاري على الفوز بأول مناظرة رئاسية

فقد السيطرة على لسانه.. ترامب ساعد هيلاري على الفوز بأول مناظرة رئاسية

المصدر: إرم نيوز + وكالات

هيمبستيد – هزمت المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون منافسها الجمهوري دونالد ترامب بالعنصرية خلال أول مناظرة رئاسية أشار استطلاع للرأي أنها عززت فرصها في الوصول إلى البيت الأبيض.

وخلال المناظرة ألمح ترامب إلى أنه يود أن يقول شيئا لكنه أحجم عن ذلك. وقال للصحفيين فيما بعد إنه فكر في إثارة الفضيحة الجنسية للرئيس السابق بيل كلينتون زوج المرشحة الديمقراطية والذي حضر المناظرة مع ابنتهما تشيلسي. وأضاف ”كنت سأقول شيئا قاسيا جدا لهيلاري وأسرتها وقلت لا يمكنني فعل ذلك. لا يمكنني فحسب. إنه أمر غير لائق وغير جيد.“

وقالت كلينتون (68 عاما) لمؤيديها بعد المناظرة ”هل يساوركم شعور جيد الليلة؟ بالنسبة لي نعم. قدمنا مناظرة رائعة.“

وأعلن ترامب (70 عاما) فوزه للصحفيين في موقع المناظرة.

وأظهر استطلاع سريع للرأي أجرته محطة سي.إن.إن/او.ار.سي أن 62 في المئة من المشاركين شعروا بأن كلينتون فازت فيما اعتقد 27 في المئة أن ترامب هو الفائز.

وفي مؤشر على أن المستثمرين اقتنعوا بأداء كلينتون في المناظرة انتعشت الأسهم الآسيوية كما ارتفعت قيمة البيزو المكسيكي اليوم الثلاثاء. وتحسنت فرص كلينتون في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني على مواقع المراهنات الإلكترونية أيضا.

بداية قوية ولكن

اتهمت كلينتون ترامب بالعنصرية والتحيز لجنس دون آخر والتهرب من الضرائب؛ ما وضعه في موقف الدفاع خلال المناظرة، لكن أكثر ما ساعد المرشحة الديمقراطية هو فشل ترامب في طرح نفسه كمرشح للتغيير الذي يتعطش له الأمريكيون.

وبدأ ترامب المناظرة بداية قوية والتزم بالفكرة الرئيسة التي دارت حولها حملته الانتخابية وتتمثل في تآكل الوظائف في قطاع التصنيع.

لكنه سرعان ما فقد السيطرة على لسانه، خاصة عندما شككت كلينتون في نجاحه في أعماله ورفضه الكشف عن إيراداته الخاضغة للضرائب واتهمته بالعنصرية والتعصب للرجال على حساب النساء.

وبدلا من أن يقدم نفسه كعامل من عوامل التغيير أمضى ترامب معظم فترات المناظرة في تبادل إهانات شخصية مع منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وسلط ذلك الضوء على رعونة شخصية ترامب ونزوعه للمشاكسة وإثارة النزاعات وهي مفارقة لازمت حملته الانتخابية.

وأوضح استطلاع لرويترز/إبسوس نشرت نتائجه يوم الاثنين أن نحو نصف الناخبين المحتملين في الولايات المتحدة يتطلعون للمناظرة لمساعدتهم في اختيار أحد المرشحين بصفة نهائية.

وقال رون بونجين خبير الإستراتيجية بالحزب الجمهوري في واشنطن إن أداء ترامب في المناظرة سيطرح أسئلة في أذهان كثير من الناخبين الذين لم يحسموا آراءهم بعد فيما يتعلق بقدرته على قيادة البلاد.

وقال بونجين ”على دونالد ترامب إقناعهم بأنه سيكون بديلا آمنا وأعتقد أن مدى نجاحه في ذلك محل أخذ ورد.“

وقال كريستوفر ديفاين أستاذ العلوم السياسية بجامعة دايتون في أوهايو إن رسالة ترامب يوم الاثنين ضاعت في بعض الأحيان وسط الإغراق في مبالغات استدعت ردودا ساخرة من جانب كلينتون.

وأضاف ”فهو يحدد مشكلة يشعر الناس بالقلق حيالها لكنه في حماسته لإثبات وجهة نظره يتجاوز الحد ويطلق إدعاءات لا تستقيم. وعند هذه النقطة تفقد فاعليتها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com