المناظرة الأولى المرتقبة بين كلينتون وترامب.. محطة حاسمة في الطريق للبيت الأبيض – إرم نيوز‬‎

المناظرة الأولى المرتقبة بين كلينتون وترامب.. محطة حاسمة في الطريق للبيت الأبيض

المناظرة الأولى المرتقبة بين كلينتون وترامب.. محطة حاسمة في الطريق للبيت الأبيض

المصدر: إرم نيوز ـ واشنطن

تمثل المناظرة المنتظرة، التي ستقام الاثنين بين المرشحين للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، الاختبار الحاسم، لترجيح كفة أحد الخصمين في الوصول إلى البيت الأبيض، بحسب تقديرات الخبراء.

ورغم السجالات المتواصلة بين ترامب وكلينتون، غير أن المواجهة في أول مناظرة تلفزيونية، تشكل تحديا لكلينتون ”المريضة“، وترامب ”المتهور“.

وأفاد خبراء أن كلينتون ستكون على موعد مع أصعب اللحظات في حملتها الانتخابية، فهي ستكون في مواجهة مرشح لا يمكن توقع سلوكه، خصوصا وأن ترامب بات يعرف بتصريحاته الغريبة، ومواقفه الاستعراضية ”المتطرفة“ التي تثير الصدمة.

وأوضحت مصادر في حملة كلينتون أن وزيرة الخارجية السابقة والسيدة الأمريكية الأولى سابقاً، البالغة من العمر 68 عاماً، حضرت ملفاتها بشكل دقيق واستعدت عبر التدرب على مناظرات وهمية، وقامت بدراسات معمقة للمناظرات التي قام بها خلال الانتخابات التمهيدية.

وبينت صحيفة ”نيويورك تايمز“ أن خشية كلينتون من الموعد دفعتها إلى الاستعانة بأطباء نفسيين لدراسة شخصية ترامب من أجل الاستعداد بشكل أفضل.

وأوضح خبراء أن إصابتها بالتهاب رئوي سيزيد الضغط على كلينتون، إذ عليها أن تثبت أنها في صحة جيدة وتتمتع بالحيوية ومستعدة لمقارعة الخصم الشرس.

وكانت كلينتون قالت في تعليق على المواجهة الكبرى ”لا أعلم أي دونالد ترامب سيكون موجوداً. قد يحاول أن يعطي لنفسه ميزات رئاسية، كما أنه يمكن أن يأتي ويحاول توجيه الإهانات لتسجيل نقاط“.

ومن المتوقع أن يتابع عشرات ملايين الأمريكيين المناظرة التي تستمر 90 دقيقة، وتنظم في جامعة هوفسترا قرب نيويورك، ويمكن أن تحطم الأرقام القياسية من حيث نسبة المتابعة.

ويرى خبراء أن العبء قد يكون أخف على ترامب ”المندفع“،  فالظهور أمام الشاشات تحت الأضواء لا يثير قلق الرجل الذي عرف بنجوميته، من قبل، في برامج تلفزيون الواقع.

لكن المهمة ليست سهلة إلى هذا الحد، فعلى ترامب، بحسب الخبراء، ”أن يُظهر أنه يتمتع بالأطباع التي تخوله أن يكون رئيساً، فلا ينبغي له أن ينجر إلى الغضب أو أن يهاجم هيلاري بشكل مجاني وانتقامي“.

وقال ترامب في حديث مع شبكة ”فوكس نيوز“ ”سأعاملها باحترام كبير، إذا قامت بالمثل“.

ولم يكشف دونالد ترامب عن استعداداته، لكنه وجه استمارة إلى أنصاره عبر البريد الإلكتروني طلب فيها مساعدتهم.

وبين الأسئلة الـ30 التي طرحها: ما الموضوعات التي يريدون التطرق اليها، وهل يجب عليه أن يستخدم عبارة ”هيلاري الفاسدة“؟، وأي خطوط هجوم يفضلونها؟

والمناظرة المنتظرة الاثنين المقبل، تعد الأولى من سلسلة 3 مناظرات على مدى 3 أسابيع.

وسيدير المناظرة المقبلة الصحافي ليستر هولت (57 عاماً) الشخصية التي تحظى بالاحترام، ومقدم نشرة الأخبار المسائية على شبكة ”إن بي سي“ الأوسع انتشاراً في الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com