كلينتون وترامب يتسابقان للقاء زعماء العالم في نيويورك – إرم نيوز‬‎

كلينتون وترامب يتسابقان للقاء زعماء العالم في نيويورك

كلينتون وترامب يتسابقان للقاء زعماء العالم في نيويورك

المصدر: نيويورك – إرم نيوز

سعى مرشحا الرئاسة الأمريكية لتحسين صورة سياستهما الخارجية، بلقاء زعماء العالم في الأمم المتحدة، في الوقت الذي أصبح فيه الأمن القومي مجددًا قضية كبيرة في انتخابات الرئاسة بعد تفجيرات في ولايتي نيويورك ونيوجيرزي.

وبالنسبة للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، فإن الأمر بالنسبة لها يمثل عودة إلى دور تعرفه جيدًا؛ لأنها كانت وزيرة خارجية بلدها لأربع سنوات في ظل إدارة الرئيس باراك أوباما.

أما بالنسبة للمرشح الجمهوري دونالد ترامب الجديد على الساحة العالمية، فإنه يحاول اللحاق بها.

والتقت كلينتون كلا من رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو.

والتقى ترامب بالسيسي أيضا لدقائق، بعدما تحدث الرئيس المصري مع كلينتون في الفندق نفسه بمنطقة مانهاتن.

وتحدثت كلينتون وترامب مع السيسي عن التعاون على نحو أوثق مع مصر لمحاربة تنظيم داعش.

وعقدت الاجتماعات أمس الاثنين، عندما أشارت كلينتون إلى أن ”خطاب ترامب شديد اللهجة تجاه المسلمين، يساعد جهود تنظيم داعش لتجنيد مقاتلين“. ورد ترامب بالقول إن ”الأمن تراجع في الولايات المتحدة نتيجة لسياسات أوباما وكلينتون“.

وأثيرت قضايا أمنية في الجلسات الثنائية التي عقدت، فيما اجتمع زعماء العالم لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وناقش آبي وكلينتون المخاوف بشأن كوريا الشمالية وقضايا بَحرية تتعلق بالصين.

وأصدرت حملة ترامب الانتخابية، بيانًا قالت فيه إن ترامب ”سلّط الضوء على أن مصر والولايات المتحدة تواجهان عدوًا مشتركًا، وعلى أهمية العمل معًا لهزيمة الإرهاب الإسلامي الأصولي“.

وبحثت كلينتون مع بوروشينكو التوغل الروسي في أراضي أوكرانيا. وبدأت المرشحة الديمقراطية الاجتماع بالقول، إن أوكرانيا تواجه ”مشاكل وتهديدات حقيقية للغاية نتيجة للعدوان الروسي“ وإنها ”تتشوق لمعرفة كيف يمكننا أن نكون داعمين“.

واكتسب الاجتماع أهمية بسبب مدح ترامب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الشهر. ووصف ترامب بوتين بأنه زعيم أقوى من أوباما؛ ما أثار قلق ديمقراطيين وجمهوريين في واشنطن.

وحاول ترامب أيضًا تحسين صورة ملف سياسته الخارجية الشهر الماضي، عندما ذهب إلى المكسيك للقاء الرئيس انريكي بينا نييتو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com