اغتيال ضابط بالحرس الثوري شمال غرب إيران

اغتيال ضابط بالحرس الثوري شمال غرب إيران
Members of the Iranian Revolutionary Guard carry the caskets of Iran's Revolutionary Guards Brigadier General Mohsen Ghajarian and other Iranian "volunteers", who were killed in the northern province of Aleppo by jihadists in Syria, during their funeral procession in the capital Tehran, on February 6, 2016. Brigadier General Mohsen Ghajarian of the elite Revolutionary Guards was killed in the northern province of Aleppo, according to the Fars news agency, which is close to the Guards. He was advising pro-government forces in the fight against the Islamic State (IS) jihadist group, it reported, without saying when he died. / AFP / ATTA KENARE (Photo credit should read ATTA KENARE/AFP/Getty Images)

المصدر: طهران – إرم نيوز

اغتال مجهولون في مدينة بوكان التابعة لمحافظة اذربايجان الغربية شمال غرب إيران، اليوم السبت، ضابطاً في الحرس الثوري، بحسب ما ذكرت موقع ”ماف نيوز“ التابع للمعارضة الكردية الإيرانية، فيما قصفت المدفعية الإيرانية قرى ومناطق في إقليم كردستان شمال العراق.

وقال الموقع، إن ”مسلحين مجهولين قاموا، اليوم السبت، باغتيال إسماعيل خدايي، الضابط في قوات الحرس الثوري الإيراني“، مشيراً إلى أن ”المسلحين كانوا يرتدون الزي الكردي ولاذوا بالفرار بعد قتلهم الضابط“.

وأحصى مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان الكردي، أن ”ما لا يقل عن 17 من القوات الإيرانية قتلوا خلال الشهرين الماضيين من قبل مسلحين مجهولين“، مضيفاً إن ”جماعتين هما (نسور زاغروس، والعلم الأحمر) وراء عمليات الاغتيال التي تنفذ ضد قوات الحرس الثوري والبسيج الإيرانية“.

ولم تعلن أي جهة أو مجموعة مسؤوليتها عن مقتل الضابط في الحرس الثوري، فيما رحجت تقارير صحفية إيرانية وقوف الجناح العسكري التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني المعارض وراء عملية الاغتيال.

وفي سياق متصل، قصفت المدفعية الإيرانية للمرة الثالثة خلال هذا العام مناطق في إقليم كردستان شمال العراق، بحسب ما ذكر موقع ”راديو زمانه“.

وأوضح الموقع بحسب شهود عيان، أن ”القصف استهدف قريتي سقر وبربزين، حيث تتواجد مواقع يُديرها الحزب الكردي الديمقراطي الإيراني (KDPI) وقوات البيشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق“.

وتصنف إيران، ”حزب الحرية الكردستاني“ بالجماعة الإرهابية، في حين فشلت طهران في 25 من سبتمبر عام 2015 في تنفيذ محاولة اغتيال القائد العام للجناح العسكري ونائب رئيس حزب الحرية الكردي الإيراني المعارض حسين يزدان بنا.

ويمتلك حزب الحرية جناحاً عسكرياً يطلق عليها ”بيجاك“ (PJAK)، وهو امتداد لحزب العمال الكردستاني في إيران ذات توجه قومي تكافح من أجل الحكم الذاتي لكردستان إيران.

وتواصل بيجاك تنفيذ هجماتها ضد القوات الإيرانية، وفي ١٢ من أغسطس الماضي نفذت الجماعة عملية مسلحة أدت إلى مقتل ١٠ جنود من الحرس الثوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة