زعماء الاتحاد الأوروبي يبحثون ”خارطة طريق“ لإعادة بناء الثقة بعد خروج بريطانيا

زعماء الاتحاد الأوروبي يبحثون ”خارطة طريق“ لإعادة بناء الثقة بعد خروج بريطانيا

المصدر: براتيسلاف ـ إرم نيوز

 قال زعماء الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا في غياب رئيسة الوزراء البريطانية اليوم الجمعة إنهم خرجوا ”بخارطة طريق“ لاستراتيجيات من أجل إعادة بناء ثقة شعوبهم في الاتحاد الأوروبي بعد صدمة تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد.

لكن رغم تعهدات بالتعاون للخروج بخطة بحلول الذكرى الستين للمعاهدة المؤسسة للاتحاد في مارس آذار المقبل فإن الجدال بشأن كيفية التصدي لتدفق المهاجرين يبقى مستمرًا.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن التصويت البريطاني هوى ببقية التكتل إلى وضع ”حرج“ مضيفة أن الأعضاء السبعة والعشرين وافقوا في قمة تستمر يومًا واحدًا في براتيسلافا على استغلال الشهور الستة المقبلة لتطوير خطة لتنشيط الاتحاد.

وأضافت ”اتفقنا على أن أوروبا -في الوضع الحرج الذي تجد نفسها فيه بعد الاستفتاء البريطاني وأيضا بسبب الصعوبات الأخرى التي لدينا- فإنه يتعين علينا أن نتفق بشكل مشترك على جدول أعمال ويتعين علينا أن يكون لدينا خطة عمل حتى نتمكن من تناول القضايا الفردية، حتى الذكرى السنوية الستين لمعاهدة روما.“

وقالت ميركل إن الاتحاد بحاجة لمزيد من التضامن والتعاون وهي القيم التي أسسته عليها ست دول في عام 1957. وهذه فيما يبدو إشارة لاذعة إلى الإحباط المستمر من الدول الشيوعية السابقة في شرق أوروبا على وجه الخصوص، والتي ترفض استقبال طالبي اللجوء وكثيرون منهم مسلمون حتى مع استقبال ميركل لمليون مهاجر العام الماضي.

وقال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان -أبرز منتقديها بشأن تلك القضية- إن القمة فشلت في تغيير سياسات الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة التي وصفها بأنها ”ذاتية التدمير وساذجة“. ويخطط أوربان لمسعى جديد لتغييرها في اجتماع في دول البلقان في 24 سبتمبر أيلول.

وبدا زعماء آخرون أكثر حرصًا على إبراز الإيجابيات من الاجتماع. وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن القمة أظهرت أن الاتحاد الأوروبي يمكنه السير قدمًا بعد نتيجة الاستفتاء البريطاني.

وقال رئيس الوزراء التشيكي بوغوسلاف سوبوتكا على تويتر ”لدينا اقتراح بخارطة طريق لخطوات ملموسة لتعزيز ثقة المواطنين في آداء الاتحاد الأوروبي لوظائفه.“

الأزمة

ورفعت الأزمة الاقتصادية المستمرة منذ سنوات مستوى البطالة في أنحاء جنوب أوروبا في حين أثارت موجة من الهجمات نفذها إسلاميون متشددون وتدفقًا قياسيًا للاجئين من دول تمزقها الحرب مثل سوريا وأفغانستان والعراق قلق الناخبين الذين يتحولون إلى الأحزاب الشعبوية المناهضة للاتحاد الأوروبي.

وتهدف القمة ”غير الرسمية“ إلى استعادة ثقة جمهور الاوروبيين في الاتحاد الذي نظر إليه لعقود من الزمن على أنه ضامن للسلام والرخاء، لكن مسؤولين يعترفون الآن بأنه في ”أزمة وجودية“.

والهدف في براتيسلافا هو الاتفاق على ”خارطة طريق“ لإصلاح الاتحاد الأوروبي يمكن الانتهاء منها في الشهور الستة المقبلة. وستقدم اقتراحات ملموسة بدرجة أكبر في قمة في مارس آذار من العام المقبل تتزامن مع الذكرى الستين للتوصل إلى معاهدة روما المؤسسة للتكتل.

لكن بسبب الانقسامات حول بعض أكبر القضايا من المتوقع أن يلتزم الزعماء بمجالات الاتفاق المشترك. وقال دبلوماسيون إن المحادثات التي جرت صباحا في قلعة على تل في براتيسلافا ظلت هادئة وإيجابية في تحليل مكمن الخطأ. وقال متحدث باسم رئيس القمة دونالد توسك ”لم يكن هناك تبادل للاتهامات. لقد أجريت في مناخ جيد.“

وأطلعهم توسك رئيس المجلس الأوروبي، القادة على الموقف من بريطانيا. وفي ظل عدم قيام رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي حتى الان ببدء المحادثات الرسمية لم يكن متوقعا إجراء الكثير من المناقشات.

ومن المقرر أن يتعهد زعماء الاتحاد بتعزيز التعاون الدفاعي والاتفاق عن تعزيز الأمن على طول الحدود الخارجية للاتحاد وأيضا بحث مبادرات جديدة لتوليد النمو والوظائف.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته ”كل هذه الدول لديها مصلحة في مكافحة الإرهاب.. وفي أوروبا أكثر أمنا.. وفي منع الهجرة الخارجة عن السيطرة.. الجميع لديهم مصلحة في التعاون الاقتصادي لإيجاد المزيد من الوظائف.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com