تزايد الحديث عن قمة تجمع أردوغان بالأسد في موسكو

تزايد الحديث عن قمة تجمع أردوغان بالأسد في موسكو

المصدر: أنقرة – إرم نيوز

اعتبر مسؤول تركي رفيع المستوى اليوم السبت، مزاعم صحيفة ”السفير“ اللبنانية، عن قرب اجتماع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبشار الأسد في موسكو في سبتمبر/ أيلول، بأنه ”هراء ومن صنع الخيال“.

وقال المسؤول التركي لصحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، إن ”ما نشرت صحيفة السفير اللبنانية عن اجتماع وشيك بين أردوغان والأسد لا صحة له“، واصفاً تقرير الصحيفة اللبنانية بأنه ”هراء“.

وكانت الصحيفة اللبنانية التي يدعمها الأسد، زعمت أن لقاء سيعقد بين الأسد وأردوغان بين 18 أو 22 من سبتمبر/أيلول الجاري في العاصمة موسكو برعاية فلاديمير بوتين، ولم تعلق بعد دمشق وموسكو هذه الأنباء.

وأوضحت الصحيفة بحسب مصادرها أن ”رئيس المكتب القومي السوري اللواء علي مملوك سيزور موسكو الثلاثاء المقبل لإجراء مقابلات مع المسؤولين الروس والأتراك لتحديد تاريخ معين للقاء بين الأسد وأردوغان“.

وفي سياق متصل، قالت صحيفة الخليج نيوز “ gulfnews“، إن  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترح عقد قمة ثلاثية في موسكو في سبتمبر/أيلول الجاري، بينه وبين نظيريه رجب طيب أردوغان وبشار الأسد.

واعتبرت الصحيفة في تقرير لها بعنوان ”اتفاق بين روسيا وتركيا من شأنه أن يبقي الأسد في السلطة“، إن ”التفاهم بين موسكو وأنقرة يأتي بعد تحسن العلاقات بينهما عقب محاولة الانقلاب العسكرية الفاشلة التي تعرضت لها تركيا في منتصف يوليو/ تموز الماضي“.

ويسعى أردوغان إلى طلب المساعدة الروسية في بتر التهديد الكردي على الحدود السورية التركية مع الحفاظ على المدن التي يراها حيوية للأمن التركي، بحسب الصحيفة.

وتقول تقارير صحفية، إن ”ترتيب لقاء يجمع بشار الأسد بأردوغان تمت مناقشته خلال زيارة الرئيس التركي إلى موسكو واجتماعه مع بوتين في سان بطرسبرغ في آب/ أغسطس الماضي، وقد اتفق بوتين وأردوغان على جملة من القضايا السياسية المتعلقة بأدوار بلادهم في الساحة السورية“.

بدوره، يقول موقع ”Azerbaijan 24“ الأذربيجاني، إن ”هاكان فيدال أحد أهم رجال السياسة في تركيا وعضو في حزب العدالة والتنمية الذي يشغل منصب رئيس الاستخبارات التركية في عهد أردوغان، سيزور دمشق في 10 أو 15 من سبتمبر/ أيلول الجاري لمناقشة تفاصيل الاجتماع بين أردوغان والأسد“.

وتوترت العلاقات بين تركيا وسوريا عقب اندلاع الثورة السورية 15 آذار/مارس عام 2011 ضد نظام الأسد، ويطالب أردوغان الذي يدعم المعارضة السورية برحيل بشار الأسد، فيما تصر طهران على بقائه في السلطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com