طهران تنفي إجراء مفاوضات سرية مع موسكو بشأن قاعدة همدان

طهران تنفي إجراء مفاوضات سرية مع موسكو بشأن قاعدة همدان

المصدر: طهران ـ إرم نيوز

نفى نائب رئيس البرلمان الإيراني مسعود بزشكيان، السبت، وجود مفاوضات سرية مع روسيا بشأن عودة المقاتلات الروسية إلى قاعدة همدان الجوية الإيرانية.

وأوضح بزشكيان في تصريح لموقع البرلمان الإيراني أن التعاون بين إيران وروسيا مرهون بموافقة المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي يعد أعلى سلطة في البلاد وهو القائد العام للقوات المسلحة، بحسب الدستور الإيراني.

وأثار إعلان وزارة الدفاع الروسية في 16 من آب/ أغسطس الماضي، أن قاذفات روسية من طراز سوخوي-34 ضربت أهدافاً لتنظيم داعش في سوريا وانطلقت من قاعدة نوجه في همدان غرب إيران، خلافاً بين المسؤولين الإيرانيين.

وبين نائب رئيس البرلمان الإيراني أن ”القضايا السياسية والأمنية مرتبطة بالمجلس الأعلى للأمن القومي والمرشد الأعلى علي خامنئي“، مؤكداً أن المنشآت والقواعد العسكرية الإيرانية ليست متاحة لأي بلد.

ووصف وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان ”إعلان روسيا استخدام قاعدة نوجه في مدينة همدان“، بـ“المتهور“.

وأوضح نواب في البرلمان الإيراني أن الاتفاق بين روسيا وإيران حول استخدام موسكو لقاعدة ”نوجه“ الإيرانية لشنّ الضربات على المسلحين في سوريا كان سرياً، لكن روسيا أخلّت بالاتفاق ونشرت صوراً لمقاتلاتها في القاعدة، وهو ما تسبب في تعطيل الاتفاق.

وكان نحو 20 نائباً إيرانياً أبدوا اعتراضهم على استخدام روسيا للقواعد العسكرية الإيرانية، معتبرين أن ذلك يعد انتهاكًا لدستور البلاد الذى يمنع فتح قواعد أجنبية على أراضيها لأن ذلك يخالف المادة 146 من الدستور الإيراني.

وفي محاولة روسية واضحة لحفظ ماء الوجه، بعد الغضب الإيراني، قال اللواء الروسي إيغور كوناشينكوف إن الطائرات الروسية أكملت مهمتها ”بنجاح“ وعادت إلى روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com