سفينة حربية أمريكية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه زورق إيراني‎

سفينة حربية أمريكية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه زورق إيراني‎

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

أطلقت سفينة تابعة للبحرية الأمريكية ثلاث طلقات تحذيرية بعد اقتراب زورق إيراني وتطويقه لسفينتين حربيتين أمريكيتين وسفينة كويتية في شمال الخليج أمس، بحسب شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية.

ووفقاً لمسؤولين أمريكيين، فإن السفينة الأمريكية أطلقت الطلقات في المياه، بعدما امتنع الزورق الإيراني عن المغادرة عقب محادثة قصيرة باللاسلكي.

هذا وقال البيت الأبيض، اليوم الخميس، إن نوايا أربعة زوارق إيرانية اقتربت من سفينة حربية أمريكية في المياه الدولية بمضيق هرمز هذا الأسبوع، غير واضحة، لكن مثل هذه التصرفات قد تؤدي إلى تصعيد التوترات.

وقال غوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، في إفادة صحفية: ”في هذه المرحلة لم تتضح نوايا السفن الإيرانية، لكن التصرف غير مقبول في ضوء وجود السفينة الأمريكية في المياه الدولية“.

وأضاف: ”هذا النوع من التصرفات والحوادث مقلق، وينطوي على احتمال تصعيد غير ضروري للتوترات“.

وقال وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان، اليوم الخميس، إن الزوارق الحربية الإيرانية المتهمة بالتحرش بمدمرة أمريكية، لم تكن تقوم إلا بمهمتها وإن طهران ستواجه أي سفينة أمريكية تدخل مياهها.

وأجرت زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني ما وصفه مسؤول دفاعي أمريكي بعملية ”اعتراض بسرعة عالية“ للمدمرة يوم الثلاثاء في مضيق هرمز.

وأضاف المسؤول أن اثنين من الزوارق الإيرانية اقتربا لمسافة 300 متر تقريبا من المدمرة نيتز في تصرف ”غير آمن وغير احترافي“، مما يسلط الضوء على استمرار التوتر، بعد أكثر من عام من توصل واشنطن وقوى غربية أخرى إلى اتفاق نووي تاريخي مع إيران ورفعها للعقوبات.

وتابع دهقان أن الزوارق كانت تنفذ فقط مهام دورية في مراقبة السفن الأجنبية قرب المياه الإقليمية الإيرانية.

وقال في بيان شديد اللهجة نقلته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية: ”إذا دخلت سفينة أمريكية المنطقة البحرية الإيرانية فسيوجه لها تحذير لا محالة، سنراقبها وإذا انتهكت مياهنا فسنواجهها“.

وأوضح وزير الدفاع الإيراني: ”وحداتنا البحرية تتولى حماية أمن البلاد في البحر والخليج، ومن الطبيعي أن تكون القوارب في حالة مراقبة دائمة لحركة السفن الأجنبية، وهذا الأمر يتم بصورة طبيعية في مياهنا الإقليمية، وإذا دخلت سفينة أجنبية إلى مياهنا فإننا نوجه لها تحذيرًا وإذا حصل تجاوز فإننا سنواجهها“.

وتشعر الولايات المتحدة وحلفاؤها بالقلق من دعم إيران للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية، ومن برنامج إيران للصواريخ الباليستية ودعمها للميليشيات الشيعية المتهمة بالاعتداء على المدنيين في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com