بايدن لدول البلطيق: واشنطن ملتزمة بتعهدات الناتو رغم تشكيك ترامب

بايدن لدول البلطيق: واشنطن ملتزمة بتعهدات الناتو رغم تشكيك ترامب
speaks during the 2015 Concordia Summit at Grand Hyatt New York on October 1, 2015 in New York City.

المصدر: ريجا  - إرم نيوز

طمأن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، دول البلطيق بأن الولايات المتحدة ملتزمة تجاههم بكامل تعهدات حلف شمال الأطلسي ”الناتو”، وذلك من خلال الدفاع عن أي دولة عضو في التحالف، بالرغم من تشكيك المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب.

ورفض بايدن، أثناء زيارة إلى لاتفيا اليوم الثلاثاء، تعليقات تحدث بها ترامب، مفادها التشكيك بالتزام واشنطن بتعهدات الحلف تجاه دول البلطيق، داعيًا إلى عدم أخذ تلك التعليقات على محمل الجد.

وقال بايدن، في ريجا عاصمة لاتفيا، ”أود أن أؤكد لجميع شعوب دول البلطيق بأن تعهداتنا شرف“، مشددًا على أن ”الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بمعاهدة حلف شمال الأطلسي والمادة الخامسة.“

وفي معرض استنكار بايدن لتعليقات ترامب، أوضح أن هناك ”التزامًا تامًا من الحزبين الديمقراطي والجمهوري تجاه حلف شمال الأطلسي“، مخاطبًا دول البلطيق بأنه ”كونكم تسمعون أحيانا شيئًا ما من مرشح رئاسي في الحزب الآخر، فإنه شيء لا ينبغي أن يؤخذ على محمل الجد.“

وتأتي زيارة بايدن، إلى دول البلطيق وسط تصاعد التوتر مع روسيا، إضافة إلى تشكيك ترامب في تعهدات الحلف بالدفاع عن دول البلطيق.

وتخشى دول البلطيق الثلاث، التي استعادت استقلالها في مطلع التسعينيات بعد نصف قرن من ضم الاتحاد السوفيتي لها، من أن تكون على خط المواجهة في أي نزاع محتمل مع روسيا.

وفي تموز/يوليو، اتفق قادة حلف شمال الأطلسي على نشر قوات عسكرية في دول البلطيق وشرق بولندا للمرة الأولى، وزيادة الدوريات الجوية والبحرية لتهدئة مخاوف الحلفاء في المنطقة بشأن أي تهديدات من روسيا.

ودول البلطيق أو الدول البلطيقية، اسم يطلق على ثلاث دول في أوروبا الشمالية، وهي إستونيا ولاتفيا ولتوانيا، وسابقا كانت فنلندا تحسب بأنها الدولة الرابعة من دول البلطيق، إلا أنه مع مرور الوقت استبعدت عن هذه الدول.

وتقع دول البلطيق على سواحل بحر البلطيق، الذي هو جزء من بحر الشمال، فالتسمية تأتي استناداً إلى موقعها على ذلك البحر وهو بحر البلطيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة