بعد احتدام المعارك.. ”الكردستاني“ يقترح مبادرة سلام جديدة مع أنقرة

بعد احتدام المعارك.. ”الكردستاني“ يقترح مبادرة سلام جديدة مع أنقرة

المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

قدّم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) اقتراحًا لمبادرة سلام جديدة مع الحكومة التركية، لإنهاء الصراع العرقي شرق البلاد.

ونقلت صحيفة محلية، اليوم الأحد، عن اتحاد المجتمعات الكردستانية، المنبثق عن ”الكردستاني“ استعداد الحزب لتحمل المسؤولية الكاملة لأجل تنفيذ ما تتطلبه عملية السلام الداخلي في تركيا، إذا اتخذت الحكومة التركية خطوات لتحقيق السلام.

واشترط اتحاد المجتمعات الكردستانية، لاستئناف المفاوضات من جديد، فتح باب الحوار مع حزب الشعوب الديمقراطي، المقرب من ”الكردستاني“ بالتشاور مع الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، المحكوم بالمؤبد منذ 17 عامًا، في سجنه الانفرادي بجزيرة إميرالي، في بحر مرمرة، غرب البلاد.

أنقرة تتمسك بالخيار العسكري

وتأتي مبادرة ”الكردستاني“ في ظل تمسك الحكومة التركية بالخيار العسكري؛ وسبق أن أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أمس السبت، عن رفضه لاستئناف المفاوضات مُؤكدًا أن ”الحكومة لن تدخل في حوار مع تنظيم إرهابي“.

وتصنف تركيا وحلفاؤها الغربيون، حزب العمال الكردستاني، على أنه ”منظمة إرهابية“ في حين يرى فيه الكثير من الأكراد مدافعًا عن قضاياهم.

حرب استنزاف

وفي ظل غياب أي أفق سياسي للتهدئة والعودة إلى طاولة المفاوضات؛ تشهد الحرب العرقية في تركيا مرحلة جديدة، تنذر بدخول أنقرة في حرب استنزاف قد تطول، مع مقاتلي ”الكردستاني“.

وتشهد مناطق شرق البلاد؛ حرب شوارع يومية أدت إلى تصاعد منسوب الدم، وسقوط آلاف الضحايا من الجانبَين، للسيطرة على أحياء المدن والبلدات والقرى، ذات الغالبية الكردية.

واندلعت المواجهات بين الحكومة التركية و“الكردستاني“ عقب تفجير مدينة ”سروج“ جنوب تركيا، يوم 20 تموز/يوليو 2015، الذي راح ضحيته 32 ناشطًا كرديًا يساريًا، وحمل بصمات تنظيم ”داعش“ إذ يتهم الأكراد ”الدولة بالتغاضي عن نشاطات التنظيم المتشدد، والتقصير في حماية المدنيين“.

ولا يلوح في الأفق بوادر للتهدئة والعودة لطاولة المفاوضات، في ظل التصعيد من قبل الأطراف المتنازعة، إذ انهارت عملية السلام الداخلي، بعد هدنة هشّة دامت حوالي ثلاثة أعوام، لتتجدد الحرب الدامية التي استمرت أكثر من ثلاثة عقود، وراح ضحيتها حوالي 40 ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com