فيديو يثير الشكوك حول الصحة العقلية لهيلاري كلينتون

فيديو يثير الشكوك حول الصحة العقلية لهيلاري كلينتون

المصدر: إرم نيوز - لبنى عبدالكريم

طُرحت العديد من التساؤلات حول حقيقة الحالة الصحية لهيلاري كلينتون، عقب نشر مراسل من فوكس نيوز لفيديو يصور مرشحة الحزب الديمقراطي لحظة إصابتها بنوبة مرضية، حسب المراسل.

ورجّحت تكهنات النقاد بأن هيلاري قد تكون تعاني من نوبة مرضية، بعد مشاهدة فيديو يصورها أثناء إجابتها على أسئلة مجموعة من الصحفيين فصارت فجأة تهز برأسها وتضحك بطريقة غير اعتيادية، فيما توجهت إلى الصحفية التي طرحت عليها السؤال قائلة :“لمَ لا تجربون الشاي البارد إنه رائع“ في إشارة إلى المشروب التي كانت هيلاري تحمله في يدها.

وسيتعين على مرشحة الرئاسة الأمريكية في هذه الحالة عرض نتائج تقاريرها الطبية لضحد هذه التهم.

في يوليو الماضي، صرح الدكتور الخاص بهيلاري قائلا بأنها تتمتع ”بحالة صحية ممتازة“ مؤكداً صلاحيتها للقيام بالمهام الرئاسية على أكمل وجه. وجاء التصريح مباشرة بعد انتشار الفيديو الذي اثار جدلاً واسعاً واستخدمه البعض كدليل على إصابة هيلاري بنوبة من حالات الصرع.

لم ينجح التقرير الطبي الإيجابي على رد الاتهامات وتابع مذيع فوكس نيوز المنتمي إلى الحزب المحافظ، شون هانيتي، ”تحقيقاته“ حول حقيقة الحالة الصحية لهيلاري طوال الأسبوع الماضي.

كما تساءل حول ما إذا كانت نوبة الضحك التي انتابتها فجأة هي من أعراض النوبة المرضية التي تعاني منها، وعلق قائلا: “ أعني أنها ردة فعل فجائية وعنيفة، ما قامت به من حركات الرأس التي يبدو أنها فقدت السيطرة عليها تماماً ”.

واقترح المراسل الصحي مارك سيغل أن حركة الرأس المستمرة يمكن أن تُفسر على انها نتيجة لحالة ”تلف في الدماغ“.

وعزّز هانيتي ادعاءاته مشيراً إلى الأزمة الصحية التي تعرضت لها هيلاري في العام 2013 عندما تم إسعافها عقب جلطة دماغية كانت تقوم فيها بهزات رأس مشابهة.

من جهته، أكّد د. بين كارسون، المختص في جراحة الأعصاب، لهانيتي بأنه ليس من الصواب أن تُصدر هيلاري أي تقارير طبية قبيل الانتخابات الرئاسية لأنها، على حد وصفه، فترة ”حساسة“ جداً.

ومن المعلوم أن ما يسمى علميا بالنوبة المرضية هي ردّ فعل فيزيائي حركي يحدث إثر اختلالات تصيب خلايا الدماغ المركزي فيرسل اشارات عصبية تأمر العضلات بالحركة بصورة لاإرادية، وعادة ما تكون هذه النوبة مصاحبة للإصابة بمرض الصرع وتستمر لفترات زمنية قصيرة ومتكررة.

ليزا ليرر، مراسلة أسوشييتد بريس، التي توجهت إليها هيلاري بالتعليق ردّت على اتهامات هانيتي بأنها ”ارتعبت“ من ردة فعل هيلاري وصرحت قائلة: ”فوكس نيوز لم تتصل. وللعلم، أنا لم أكن مرتعبة“.

كما وُجهت تهم لفوكس نيوز من قبل مذيع السي إن إن، براين ستيتلر واصفاً تصرفات القناة بأنها ”غير مسؤولة عند نشرها لنظريات المؤامرة“ حول المشاكل الصحية لهيلاري كلينتون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com