غضب عارم بين النواب السنة بسبب إهانة الصحابة بالتلفزيون الإيراني‎

غضب عارم بين النواب السنة بسبب إهانة الصحابة بالتلفزيون الإيراني‎

المصدر: طهران – إرم نيوز

أثار برنامج تلفزيوني يعرض على شاشة التلفزيون الإيراني غضبا عارما واحتجاجا واسعا لدى نواب التكتل السني في مجلس النواب الإيراني، لتعمده الإساءة لاثنين من الصحابة والسخرية منهما.

ودعا ذلك الأمر 20 نائباً عن تكتل أهل السنة في مجلس النواب الإيراني إلى إشعال موجة احتجاج عارمة على الإساءة للصحابيين، مقدمين عريضة نيابية إلى رئيس مجلس النواب علي لاريجاني، طالبوا من خلالها بخطوات جادة وصارمة ضد منتج ومخرج البرنامج الذي أساء إلى الصحابيين طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام.

وطالب النواب عبر العريضة رئيس مجلس النواب بضرورة الإيعاز إلى وزير الثقافة علي جنتي بتقديم مهران مديري معد ومقدم برنامج ”التجمع“ المثير للسخرية إلى القضاء.

فقد انتقد البرلماني الإيراني محمد قاسم عثماني عرض البرنامج الذي يسخر من قيم أهل السنة.

وحسب وكالة العمّال الإيرانية ”إلنا“، فإنّ عثماني قال في تصريح أمام نواب المجلس الإيراني ”للأسف إنّ أحد مقدّمي البرامج في قناة TV3 أهان قيم أهل السنة بشكل واضح وصريح، وذلك في برنامج يتابعه عدد كبير من المواطنين“.

وحذّر عثماني أحد ألأعضاء السنة في البرلمان الإيراني من مغبة التصرفات التي من شأنها إشعال فتيل التمييز بين السنة والشيعة في البلاد، داعياً في هذا الصدد هيئة الإذاعة والتلفزيون إلى تقديم اعتذار رسمي عن عرض البرنامج الساخر من أهل السنة وقيمهم.

من جانبه، وصف علي مطهّري نائب رئيس البرلمان إهانة قيم أهل السنة بـ“العمل الشنيع“، داعياً هيئة الإذاعة والتلفزيون إلى إصدار بيان اعتذار رسمي في هذا الخصوص.

وكان الممثل الكوميدي والمخرج الإيراني مديري أساء في حلقة له بثت، الجمعة الماضية، على قناة ”نسيم“ للصحابيين طلحة والزبير، في الوقت الذي أعلنت فيه القناة بأن ”الإساءة كانت غير مقصودة“.

وتعاني الأقليات العرقية في إيران خصوصا الطائفة السنية التي تعد أكبر أقلية دينية من الاضطهاد والتهميش بحسب تقارير لمنظمة دولية حقوقية.

وتمنع إيران أهل السنة من تولي مناصب مهمة في الحكومة وكذلك تنتشر ظاهرة البطالة وانعدام التعليم المناسب في المدارس والجامعات بالمناطق السنية.

جدير بالذكر أن الدستور الإيراني يقر الجعفرية الشيعية مذهبًا رسميًا في البلاد، ويبلغ سكان إيران 78.5 مليون نسمة، 85% منهم يتبعون المذهب الشيعي، و10% يتبعون المذهب السني.

يشار إلى أن هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية تعرضت لانتقادات شديدة سابقاً، عندما وجّهت إهانات للأتراك الأذريين المقيمين في إيران، عبر برنامج ساخر يحمل اسم ”فتيلا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com