يلدريم: لا حلول وسط مع أمريكا بشأن تسليم غولن

يلدريم: لا حلول وسط مع أمريكا بشأن تسليم غولن
ANKARA, TURKEY - MAY 22: The newly elected chairman of Turkey's ruling Justice and Development (AK) Party Binali Yildirim wave to the members of his party after the Extraordinary Congress, on May 22, 2016 in Ankara, Turkey. 60-year-old new AK Party chairman Binali Yildirim is now set to replace Ahmet Davutoglu as the countrys prime minister. (Photo by Gokhan Tan/Getty Images)

المصدر: إسطنبول – إرم نيوز

 قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم السبت، إن بلاده لا ترى أي مجال لحل وسط مع الولايات المتحدة بشأن طلب تسليم رجل الدين فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت الشهر الماضي.

وأضاف يلدريم في تصريحات للصحفيين، أن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي سيزور تركيا في 24 أغسطس الجاري، مشيرًا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيزور تركيا في شهر أكتوبر المقبل.

وقال إن العامل الأساسي لتحسين علاقاتنا مع الولايات المتحدة، هو تسليم غولن حيث لا مجال للتفاوض، مضيفًا ”هذا الأمر تتوقف عليه أيضا مسألة استمرار المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في تركيا من عدمه“.

وتشعر تركيا بالغضب مما تعتبره إدانة فاترة من حلفائها الغربيين لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت يومي 15 و16 يوليو على الرئيس رجب طيب أردوغان والحكومة التركية.

وتركيا غاضبة أيضا من الانتقادات الغربية لحملة التطهير التي استهدفت جنودًا بالجيش وقضاة وموظفين عموميين عقب محاولة الانقلاب.

وقتل أكثر من 240 شخصًا في محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذتها مجموعة في الجيش باستخدام الطائرات المقاتلة وطائرات الهليكوبتر والدبابات.

ومنذ محاولة الانقلاب فصل خمسة آلاف شخص من أصل 81 ألف شخص من وظائفهم وأوقف الباقون عن العمل.

ومنذ ذلك الحين أيضا، كثفت تركيا ضغوطها لتسلم كولن من الولايات المتحدة.

ويدير رجل الدين الذي كان في السابق حليفًا لأردوغان شبكة واسعة من المدارس الدولية خارج تركيا.

وقال يلدريم اليوم السبت، إن هناك تطورًا في موقف الولايات المتحدة من تسليم كولن لكنه لم يخض في التفاصيل، مضيفًأ أن كولن كان يدير قناة اتصال خاصة يستخدمها 50 ألف شخص وكرر انتقادات بلاده لرجل الدين الذي ينفي أي صلة بمحاولة الانقلاب.

وفي وقت سابق اليوم احتجت تركيا على تصريحات لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين والتي قال فيها إنه يجب على أنقرة كبح ”التعطش للانتقام“ من منتقديها في الداخل بعد محاولة الانقلاب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بلجيج في بيان، إن تصريحات الأمير زيد غير مقبولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com