أردوغان في طهران قريبًا بعد محادثة سرية مع ظريف استغرقت 3 ساعات‎

أردوغان في طهران قريبًا بعد محادثة سرية مع ظريف استغرقت 3 ساعات‎

المصدر: طهران – إرم نيوز

يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القيام بزيارة إلى العاصمة الايرانية طهران خلال الأسابيع المقبلة، بحسب ما أبلغت مصادر إيرانية لصحيفة ”الحياة“ اللندنية.

وقالت المصادر، إن ظريف طرح على المسؤولين الأتراك فكرة عقد لقاء ثلاثي تركي- روسي– إيراني، من أجل مناقشة سبل تسوية الأزمة السورية، بما يحقق مصالح دول المنطقة، نافية سعي طهران إلى ضمّ أنقرة إلى حلف يضمّ موسكو والدول المقرّبة منها.

ورحبت إيران بتشكيل لجنة مشتركة لدرس الأزمة السورية والخيارات المطروحة لتسويتها، مرجحة أن يزور أردوغان طهران في غضون أسابيع لمناقشة هذه الموضوعات.

وأشارت مصادر تركية إلى نقاط تقارب بين طهران وأنقرة في شأن سورية، أهمها ضرورة الحفاظ على وحدة أراضيها ورفض سيناريوات التقسيم والفيديرالية أو الكيان الكردي المستقل، إضافة إلى محاربة الإرهاب، ممثلاً بتنظيمَي داعش والنصرة وحزب العمال الكردستاني.

ولم تتراجع أنقرة عن موقفها تجاه بشار الأسد، حيث أكد إبراهيم كالن، الناطق باسم أردوغان، أن موقف تركيا من ضرورة رحيل الأسد لم يتغيّر، مضيفاً أن ”الوقت ما زال مبكراً للحديث عن حلّ انتقالي أو مرحلة انتقالية يشارك الأسد فيها“.

محادثة سرية بين ظريف وأردوغان

وفي سياق متصل، قالت وكالة أنباء ”نادي المراسلين“ الإيرانية، إن مفاوضات أجراها وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استمرت ثلاث ساعات.

ونقلت الوكالة عن مصدر إيراني يرافق ظريف قوله إن ”المفاوضات كانت جادة ومفصلة وتناولت موضوعات مختلفة“، مضيفاً إن ”تفاصيل هذه المفاوضات ستبقى سرية كما طلب ظريف واردوغان“.

ووصل أمس إلى أنقرة محمد جواد ظريف في أول زيارة لمسؤول عقب الانقلاب الفاشل الذي تعرضت له تركيا في منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وشدد ظريف خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

واعتبر جاويش أغلو أن ”أمن إيران واستقرارها من أمن تركيا واستقرارها“، مشدداً على أهمية تعاون البلدين في القضايا الأمنية، ومؤكداً أنهما يسعيان إلى رفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى نحو 30 بليون دولار سنوياً.

وأعلن الوزير التركي أن بلاده تريد شراء مزيد من الغاز الطبيعي من إيران.

فيما يتعلق بالأزمة السورية والخلاف بين البلدين، قال ظريف إن طهران وأنقرة تريدان حماية وحدة أراضي سورية، معتبراً أن على الشعب السوري أن يقرر مستقبله بنفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com