كلينتون تحرج ترامب بالإفصاح عن سجلّها الضريبي

كلينتون تحرج ترامب بالإفصاح عن سجلّها الضريبي

واشنطن- كشفت مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، مساء الجمعة، عن سجلها الضريبي منذ العام 2007 وحتى 2015، لتترك منافسها الجمهوري، دونالد ترمب، في موقف حرج جراء رفضه المستمر للكشف عن ضرائبه.

وأظهرت البيانات، التي نُشرت على الموقع الإلكتروني لحملة المرشحة الديمقراطية، وتضمّنت السجل الضريبي لكلينتون منذ ترشحها السابق للرئاسة الأمريكية عام 2007، أنها وزوجها قد تلقيا دخلاً ماليا بقيمة 10 ملايين و600 ألف دولار، في العام 2015.

وأوضح الموقع، أن الزوجين دفعا ضرائب إلى الحكومة الاتحادية بنسبة 34.2% لعام 2015، فيما بلغ نسبة ما تبرعا به للمنظمات الخيرية 9.8%.

وكشفت الوثائق المنشورة، أن مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس ”تيم كين“، وزوجته ”آن هولتن“، حصلا على دخل سنوي يصل إلى 313 ألف و414 دولار، ودفعا ضرائب بنسبة 25.6%.

من جانبها، اتهمت المتحدثة باسم حملة المرشحين الديمقراطيين ”جنيفر بالميري“، خصمهما الجمهوري دونالد ترمب، بأنه ”يتوارى خلف ذرائع وهمية، متراجعاً عن وعود سابقة بنشر استرداداته الضريبية“.

وقالت ”إنه (ترامب) فشل في إطلاع الرأي العام على أبسط أسس المعلومات المالية التي كشفها كل واحد من المرشحين الكبار للرئاسة الأمريكية على مدى الأربعين سنة الماضية“.

ومنذ عام 1970، يقوم المرشحون للرئاسة بإعلان عائداتهم الضريبية قبل يوم الانتخابات، وذلك للدلالة على نزاهتهم وعدم تهربهم الضريبي، واحترامهم لقوانين البلاد.

وكان مرشح الحزب الجمهوري قد أصدر في وقت سابق بياناً مالياً شخصياً، وهو أمر ملزم بتقديمه قانوناً، إلا أنه لم يقدم كشفاً بضرائبه السنوية، كما اقتضت العادة، بدعوى ”عدم وجود ما يستحق معرفته“ في سجله الضريبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة