أسكتلندا.. السجن 27 عامًا لسائق تاكسي مسلم قتل رجلًا سخر من النبي محمد (صورة) – إرم نيوز‬‎

أسكتلندا.. السجن 27 عامًا لسائق تاكسي مسلم قتل رجلًا سخر من النبي محمد (صورة)

أسكتلندا.. السجن 27 عامًا لسائق تاكسي مسلم قتل رجلًا سخر من النبي محمد (صورة)

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

أقدم شاب يدعى تنوير أحمد (32 عاما) بالسفر من مدينة يوركشاير شمال شرق انجلترا إلى مدينة غلاسكو أكبر مدن اسكتلندا لمقابلة مهاجر باكستاني اسمه أسد شاه (40) عاما، يملك أحد المحلات في المنطقة، حيث باغته تنوير بسكين وقتله.

 وبرر تنوير فعلته هذه بأنه كان مستاءً جدا من قيام أسد شاه بنشر مقاطع على الإنترنت ”يسيء فيها للنبي محمد عليه الصلاة والسلام“.

وكان أحمد شاهد أحد مقاطع الفيديو على هاتفه النقال صباح يوم الجريمة وعند وصول أحمد إلى محل شاه قال له بأنه سوف يقتله إذا استمر بالادعاء بأنه نبي.

5

وقد حاول شقيق أحمد وأحد عمال المحل بمحاولة الدفاع عن شاه صاحب الدكان المحبوب الذي يصفه الأهالي المحليون بأنه ”دعامة للمجتمع“.

وكانت عائلة شاه قد قدمت من الباكستان للإقامة في سكوتلندا في عام 1990 هربا من الاضطهاد، إذ إنهم ينتمون للطائفة الأحمدية المعروفة بمعتقداتها الغريبة والمختلفة عن غالبية المسلمين، فهم يؤمنون بأن النبي محمد عليه الصلاة والسلام ليس ”خاتم الأنبياء“ وهذا يعتبر إهانة كبيرة للنبي محمد من قبل أغلب المسلمين.

وفي بيان أصدره المحامي الموكل بالدفاع عن أحمد بعد جريمة القتل قال أحمد:“ لو لم أفعل أنا هذا كان غيري سيفعله، وكان من الممكن أن يكون هناك المزيد من القتل والعنف في العالم“.

وقضت محكمة غلاسكو العليا على أحمد وهو من مدينة  بيدفورد وهو والد لثلاثة أبناء بالسجن 27 عاما بعد اعترافه بارتكاب الجريمة في الرابع والعشرين من شهر أذار.

 ووصفت القاضية شاه بأنه رجل عائلة محب للسلام ومعروف باحترامه للناس من كل الطوائف وأنه قتل بطريقة مروعة عنيفة خالية من الرأفة، وقالت القاضية في حكمها على أحمد بأنه سيسجن لمدة سبعة وعشرين عاما على الأقل قبل النظر في إمكانية الإفراج عنه.

وكانت القاضية حازمة جدا في حديثها مع أحمد عند النطق بالحكم : ”إن جريمتك تعد جريمة قتل عن عمد وتدل على بربرية وهمجية وغير مبررة تجاه شخص معروف في حيه بأنه دعامة من  دعائم المجتمع المحلي، إن جريمتك هذه كانت متعمدة وعن سابق ترصد وتصميم. انت ربما لم تكن تعرف هذا الرجل معرفة شخصية ولكنك مع ذلك قررت بأن من واجبك أن تقتله“.

وذكرت القاضية أنه وبعد المواجهة التي تمت بين أحمد وشاه وعندما أعرب شاه بأنه ليس لديه أية نية في تغيير موقفه، قرر أحمد أن ينفذ حكم الإعدام بشاه، وهي مقتنعة بأن هذه الجريمة لم تكن نتيجة للتحيز ضد الطائفة الأحمدية فقط ولكن لها دوافع دينية واضحة. ”يبدو أنك فخور جدا بما فعلت، ولكنك غير مدرك لحقيقة أنك دمرت عائلة كاملة بفعلتك هذه“.

وأثناء خروجه من قاعة المحكمة أشاد الجاني بالنبي محمد بحضور أقربائه الذين قدموا لحضور جلسة المحاكمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com