على خطى كاميرون.. بلير يلجأ للبحر المتوسط هربًا من إرثه السياسي (صور) – إرم نيوز‬‎

على خطى كاميرون.. بلير يلجأ للبحر المتوسط هربًا من إرثه السياسي (صور)

على خطى كاميرون.. بلير يلجأ للبحر المتوسط هربًا من إرثه السياسي (صور)

المصدر: ياسمين عماد– إرم نيوز

أشارت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، إلى أن الإرث السياسي لكل من توني بلير وديفيد كاميرون، أصبح مثارًا للانتقادات هذا الصيف، وكانت المفاجأة أن يذهب كلا الرجلين السياسيين في عطلة للاستمتاع بأشعة الشمس خارج بريطانيا.

وذكرت الصحيفة، أنه بعد أسبوع فقط من رصد كاميرون في جزيرة كورسيكا، وهو يرتدي زي السباحة، الذي يبلغ ثمنه 200 جنيه إسترليني، شوهد بلير في زي سباحة باهظ الثمن على متن يخت في سيشل، قبل أسابيع من عقده مؤتمرًا صحفيًا مؤثرًا، حول قرار التدخل في الحرب على العراق العام 2003.

tr

وشوهد رئيس الوزراء الأسبق، والذي تم توجيه النقد الشديد له حول تقرير شيلكوت الشهر الماضي، برفقة زوجته على الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط أمس.

وقبل شهر، ظهر بلير في الصحافة البريطانية، ليرد على نتائج التقرير القاسية، وقد بدا هزيلًا ومتوترًا أثناء إعرابه عن ندمه بعد أن خلص التقرير إلى ثقة زائدة بقدرته على التأثير على الرئيس الأمريكي الأسبق  جورج بوش، وما تمخضت عنه الحرب على العراق من نتائج كارثية.

200

ورغم ذلك فقد ظهر زعيم العمال الأسبق، في عطلة عائلية خاصة، مرتاحًا وخاليًا من الهموم، ومرتديًا قميصًا مفتوح الرقبة وسروالاً قصيرا، وفي مشاهد أخرى، ظهر بلير مسترخيًا دون ارتداء القميص تحت أشعة الشمس بالبحر المتوسط.

وأشارت الصحيفة، إلى اعتقادها أن زي السباحة يحمل العلامة التجارية الفرنسية، فيلبروكان، المتخصصة في أزياء السباحة الفاخرة، والذي يتراوح سعره بالتجزئة بين 160 و200 جنيه إسترليني.

وفي وقت مبكر من رحلته، تقابل بلير مع رئيس وزراء ألبانيا، إيدي راما، وقد تكشف أمر اللقاء عندما قام رئيس الوزراء الاشتراكي بنشر صورة له مع بلير على موقع ”فيسبوك“، وقد فهم الجميع أنهما في ديرمي، وهي قرية في جنوب ألبانيا، حيث كان يقضي راما عطلته.

saa

لكن بلير (63 عامًا)، شوهد وهو يصل إلى المنطقة في وقت مبكر من الأسبوع الماضي، فيما يبدو على متن طائرة مروحية عسكرية، في ستاد هيماري، على بعد 130 ميلاً جنوب العاصمة تيرانا.

وقد كان لبلير علاقات طويلة الأمد مع البلد، حيث كان قد عين مستشارًا لراما قبل ثلاث سنوات. كما عملت زوجته شيري محامية للحكومة الألبانية.

وصرحت المتحدثة باسم راما، أن بلير كان يقوم بزيارة قصيرة وخاصة. وأضافت : ”بلير لم يدفع أي شيء للحكومة الألبانية“، كما أكد مكتب بلير أنه كان في زيارة قصيرة وخاصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com