اتهامات للحكومة الهندية بالتقصير في استعادة مختطفين لدى داعش بالعراق – إرم نيوز‬‎

اتهامات للحكومة الهندية بالتقصير في استعادة مختطفين لدى داعش بالعراق

اتهامات للحكومة الهندية بالتقصير في استعادة مختطفين لدى داعش بالعراق

المصدر: محمد زين- إرم نيوز

اتهم البرلمان الهندي الحكومة بممارسة التضليل فيما يتعلق باختفاء 39 شابا مفقودين في العراق منذ عامين يعتقد أن تنظيم داعش يختطفهم، ووجه الاتهام خلال استجواب لوزير الخارجية سموشما سوراج، قدمه عضو البرلمان عن حزب أكالي دال.

وذكرت صحيفة ”إيكونوميك تايمز“ الهندية، أن أعضاء في البرلمان الهندي وخاصة من حزب راجيا سابها يتهمون الحكومة بتضليل الجميع، فيما يتعلق بالشباب الهنود المفقودين في العراق.

وقدم عضو البرلمان عن حزب أكالي دال، استجواباً جديداً بشأن هذه المسألة، حيث اتهم براتاب سينغ باجوا وزير الشئون الخارجية سوشما سواراج، بتضليل البرلمان والأمة حول هذه القضية.

وقال سينغ في يونيو 2014، إن 40 شخصاً، معظمهم من البنجاب وغرب البنغال وهيماشال براديش، قد تم اختطافهم من قبل تنظيم داعش.

تضارب حول مصير المختطفين

وأضاف باجوا، أن أحد المختطفين، وينتمي لمنطقة غورداسبور، تمكن من الفرار، وأكد بعد ذلك أن جميع الهنود قتلوا أمام عينيه.

وقال النائب، إن سواراج كان قد أكد أن الحكومة تأكدت بناءً على معلومات من 6 مصادر، أن كل الهنود على قيد الحياة، وطالب رئيس الوزراء بإرسال وفد من جميع الأحزاب إلى العراق لمعرفة الحقيقة على أرض الواقع.

وقال النائب البرلماني ”إذا كان الشباب المختطفون على قيد الحياة، يجب أن يعودوا أو يبلغ ذووهم أنهم لم يعودوا على قيد الحياة، لقد تم تضليل الأمة والبرلمان لمدة سنتين“.

وأضاف نائب بارز في نفس الحزب ”نريد أن نعرف ماذا حدث لهؤلاء الشباب المفقودين“.

وفي تضامن مع نواب البرلمان عن حزب أكالي دال، طالب ناريش غوجرال، عضو البرلمان عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي الحليف لحزب أكالي دال، وزير الشئون الخارجية بأن يدلي ببيان حول هذه القضية.

موضوعات أخرى أثيرت

فيما أثار العضو كا تي إس تولسي قضية انتحار المزارعين في البلاد، وطالب النائب رام كومار كاشياب بأن يتم السماح للنواب باستخدام أموال تطوير الدوائر لإصلاح وصيانة الأصول.

وقال العضو بي إل بونيا، إن سياسة الإعلان الجديدة التي تتبعها وكالة الدعاية والإعلان المرئي تضر بالصحف الصغيرة والمتوسطة، مشيرًا إلى أن الحكومة لم تتشاور مع أصحاب المصلحة أثناء إقرار هذه السياسة الجديدة، ومطالباً إياها بإعادة النظر في السياسة بالتشاور مع الصحف الصغيرة والمتوسطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com